زمرة خلق الوجه الآخر لداعش ويجب إخراجهم بالقوة

وصف السيد نجم الموسوي القيادي في منظمة بدر ومستشار النائب منال المسلماوي عن كتلة بدر البرلمانية، منظمة خلق الإرهابية بانها الوجه الآخر لتنظيم داعش التكفيري المجرم، داعياً إلى إخراج عناصر المنظمة بالقوة كما تجري الآن مواجهة داعش بالقوة.

وقال السيد نجم الموسوي في حوار مع مراسل موقع "أشرف نيوز"، أن وجود منظمة خلق الإرهابية على الأراضي العراقية هو تدنيس لأرض العراق، مؤكداً على أن وجود هذه المنظمة ليس فيه مصلحة للعراق الجديد.

وحث القيادي بمنظمة بدر الحكومة العراقية على إصدار قرار لإخراج منظمة خلق الإرهابية وفي حال تعثر ذلك على النواب الوطنيين إصدار قانون يقضي بإخراج المنظمة من البلاد بالقوة.

وفيما يلي نص الحوار

أشرف نيوز: كيف ترون وجود منظمة خلق الإرهابية على الأراضي العراقية؟

السيد نجم الموسوي: نعم ان وجهة نظري القاصره ان وجود منظمة خلق على الأراضي العراقيه هو تدنيس لها وان ارض العراق مقدسه من شماله لجنوبه العراق ارض الأنبياء والمرسلين العراق ارض الأوصياء والائمة الطاهرين وان مظمة خلق هي منظمه ارهابيه ووجودها ليس فيه مصلحه لعراقنا الجديد والذي يروم ان يبني علاقات حسن الجوار كما فعل حقا منذ سقوط الصنم الذي كان يدعم هذه المنظمه فوجودها على الأراضي العراقية فيه مضره للشعب العراقي.

أشرف نيوز: هل منظمة خلق الإرهابية تمثل الوجه الآخر لداعش وكيف يمكن التخلص منها وإخراجها من العراق؟

السيد نجم الموسوي: أما بالنسبه لسؤالك الثاني أنا أعتقد أن لداعش وجوه متعدده منها السياسي الذي يجامل ويتكلم بعدة وجوه وهو يدعمهم بالخفاء أو الذي يصرح ويتنقص من الحشد الشعبي والقوات الأمنيه ويتهم لكي يقلل من الأنتصارات المحققه على الدواعش، ومنظمة خلق هي وجه آخر للدواعش لأنهم قتلو العراقيين كما فعل الدواعش اليوم الذين لا دين لهم، فلذلك ينبغي التخلص منها بأي وسيلة مثلما ينبغي التخلص من الدواعش التخلص منها بقرار من مجلس النواب بإخراجهم من العراق وينفذ القرار من الحكومه وأيضاً يجب على الشعب ان يتحمل المسؤوليه من خلال المظاهرات بقوه وإعتصام حتى خروجهم من الأرض المقدسه أرض الرافدين.

أشرف نيوز: برأيك ماذا يتوجب على الحكومة العراقية والشعب العراقي ومنظمات المجتمع المدني في الوقت الراهن والأوضاع الأمنية الحرجة للتخلص من إرهاب هذه المنظمة المعروفة بالإرهاب؟

السيد نجم الموسوي: أنا أتسائل هل مفروض وجود منظمة خلق الإرهابيه على الأراضي العراقيه من الأمم المتحده أو الجامعه العربيه أو غيرها، لماذا لم يخرجوها حينما سقط نظام الطاغيه منذ عام 2003، إذن يتوجب على الحكومه اليوم الإصرار على خروج هذه المنظمه الإرهابيه بقرار من البرلمان فإن لم بوجد مثل هكذا قرار على النواب الوطنيين أن يجمعوا التواقيع لإقرار قرار ينص بإخراجهم بالقوه مثل ما يعمل الآن بكل قوه لإخراج الدواعش بالسلاح فلا يصح للعراق الجديد أن يوجد على أراضيه منظمات إرهابيه حفظ الله العراق وشعبه من كل الدواعش والإرهاب

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى