مزج الافكار الماركسيه بالقرآن في زمره مجاهدي خلق

لقد حاولت المنظمة التلاعب بالمفايم السلاميه وذلك بخلط الالمفاهيم الماركسيه التي تبنتها المنظمة كايدئو لوجيه لكفاحها المسلح بالآيات والاحاديث الشريفه وبالخصوص نهج البلاغه.

ونحن نعلم ان الف باء الماركسيه نفي وجود الله والرساله والانبياء. و كذلك فان منهج الماركسيه هو محو الدين و القضاء علي العلماء…..اضافه الي المنهج المنحل في الحياه الاجتماعيه من حيث ان هذا الفكر ينجر الي كل شوون الحياه ومنه الزواج و الاسره

ونحن نعلم ان اهداف المنظمة تقتضي استخدم كل الوسائل المتاحه ومنه استخدام آيات القرآن الكريم  و الاحاديث من اجل تضليل الناس وخداعهم للوصول الي مآبرهم والا فان القرآن الكريم والاسلام بريء من زمره مجاهدي خلق واعمالها الاجراميه وهم يعلمون في قراره انفسهم : ان لا ربط لهم بالقرآن والاسلام والايمان.

وبالاستخدام بعض الآيات القرآنيه و الاحاديث اشريفه اثبتوا ان اي وسيله في ظروف مكانيه وزمانيه  معينه توصلنا الي الهدف  فهي حق. وان نفس الوسيله في ظروف اخري لا توصلنا الي الهدف وتبعدنا عنه فحسب فهي باطل  كما في منظمة مجاهدي خلق الحق والباطل يعود الي اهداف الفرقه!!!!!!الحريه….العداله……المساوات…من  الشعارات الرنانه الخاليه الخادعه لعوام الناس و اما خلف الكواليس ليس الا الريا والاعتداء وفي النهايه يندهش ويستغرب القياده الفرقه الفشل والذله.

اظهر المزيد

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى