العراق بذل ما بوسعه لطرد زمره مجاهدي خلق الإرهابية

أكد مستشار الرئيس العراقي شيروان الوائلي، أن الحكومة العراقية بذلت ما بوسعها لطرد عناصر زمره خلق الإرهابية الإيرانية من العراق، محملا المجتمع الدولي والولايات المتحدة مسؤولية عدم وفائها بوعودها لتوطين عناصر الزمره خارج العراق.

وقال الوائلي في تصريح لمراسل موقع "أشرف نيوز" ببغداد، إن "الحكومة العراقية السابقة بذلت جهودا كبيرا خصوصا وزارة الخارجية في عملية نقل عناصر زمره خلق الإرهابية من العراق"، مشيراً إلى أن أغلب الدول الغربية لم تتعاون مع العراق بشأن هذا الموضوع.

وجدد مستشار الرئيس العراقي التأكيد على أنه لا مستقبل لعناصر زمره خلق الإرهابية في العراق، وقال "الخيار أمامهم بين الرحيل أو العودة الطوعية إلى بلدهم إيران"، كاشفا عن عودة العشرات من عناصر الزمره إلى إيران خلال الأعوام الماضية بجهود عراقية.

ولفت شيروان الوائلي إلى أن "الجميع يعرف جرائم زمره خلق الإرهابية التي قامت بها ابان حكم الطاغية صدام حسين وقمعها للانتفاضة الشعبانية المباركة في الجنوب والوسط"، مشدداً على ضرورة محاكمة المجرمين من الزمره قبل طردهم من العراق

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى