العراق يفضل مغادرة عناصر منظمة خلق لاراضيه طوعا لا قسرا

أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الاثنين، ان بلاده تفضل مغادرة عناصر منظمة خلق الارهابية للاراضي العراقية، وتشجع على عودتهم الى بلادهم طوعا او المغادرة الى دول اخرى تقبل لجوءهم دون اللجوء الى اعادتهم قسرا او طردهم.

ونقل بيان عن الدباغ قوله ان العراق "لا ينوي طرد افراد هذه المنظمة او اخراجهم قسريا وانما تشجيعهم على مغادرة العراق الى اي دولة تقبل لجوءهم او عودتهم الى ايران طوعا ولمن يرغب منهم".

وقال ان "الحكومة تؤكد نيتها فرض سيادتها الكاملة على منطقة معسكر اشرف".

ياتي ذلك عقب فرض الحكومة سيادتها الكاملة على معسكر اشرف شمال شرق بغداد، والذي يقيم فيه اربعة الاف من افراد المنظمة.

وكان الرئيس العراقي جلال طالباني اعلن في وقت سابق ان مجاهدي خلق منظمة ارهابية وان العراق يرغب في التخلص منها، كما طالب البرلمان والحكومة العراقية باخراجهم من العراق.

من جهتها طالبت وزارة الداخلية العراقية أمس الاحد، منظمة خلق الارهابية الايرانية بمغادرة اراضيها في اسرع وقت ممكن. وقالت انها ابلغت المنظمة بضرورة الخروج من معسكر اشرف بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد، والتوجه الى بلد ثالث.

وقد نفى المتحدث باسم الوزارة، اجراء اي مباحثات بين الحكومة ومنظمة خلق حول استمرار تواجدها في العراق، مشيرا الى ان الاخيرة متورطة في جرائم واعتداءات على العراقيين داخل اراضيهم.

 العالم

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.