رسالة السيدة ثريا عبد اللهي إلى ابنها أمير أصلان المحتجز لدى زمرة رجوي في ألبانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

يا ولدي العزيز،

أمير، كان خبر نقلك من مخيم الحرية (ليبرتي) إلى ألبانيا خير هدية لي حيث تم نقلك أخيرا من سجن ليبرتي في العراق إلى ألبانيا في خطوة إلى الأمام من خطوات ومراحل خلاصك ونجاتك للأبد من القيود المادية والذهنية التي فرضتها عليك زمرة رجوي.

إني أم وقلبي مفعم بعواطف وأحاسيس الأمومة. طيلة السنوات الماضية بذلت كل ما بوسعي من جهود حثيثة لإنقاذك من الأسر لدى زمرة رجوي متجشمة حتى العظم كل الصعوبات والمشاكل والمحن لتعود أنت ولدي العزيز إلى حضني الحميم بعد فراقك وبعدك عني لمدة 14 عاما. ومع أن جهودي قد فشلت حتى الآن ولكني لا أفقد أملي أبدا في خلاصك ولقائي بك. إني أم ومستعدة للتضحية بحياتي من أجل تحررك ونجاتك من الأسر بيد زمرة رجوي.

يا حياتي أمير،صامدون حتى النهاية السيدة ثريا عبد اللهي واقفة خلف أسوار معسكر أشرف في العراق أملا في السماح لها بزيارة ابنها

آمل أن تصل رسالتي هذه إليك بنشرها علنا وأكتب رقم هاتفي لتتصلي بي أنا أمك المنتظرة والمتلهفة لاتصالك بي متحينة اللحظات لأسمع صوتك الحنين.. فاتصل بأمك في أول فرصة تسنح لك في الأسر.

أتمنى من الله العلي القدير أن ينصرك ويوفقك في التخلص والتحرر من الأسر والاحتجاز لدى زمرة رجوي وأسأله لك الفلاح والسعادة مؤملة ومتطلعة لعودتك إلى حضن عائلتك الحميم الآمن

أمك

 ثريا عبد اللهي

 4 كانون الثاني (يناير) 2016

هاتفي للاتصال بي:

00989398828427

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى