معسكر ليبرتي التواطئ الامريكي وسكوت حكومي

جاء اليوم الجمعة عدد من العوائل الايرانية ذوي الافراد المحتجزين لدة زمره  مجاهدي  خلق الارهابية المعادية للنظام السياسي في ايران والبالغ عددهم حوالي 2000 محتجز لدى الزمره  في معسكر ليبرتي برعاية امريكية ودعم اوربي وسكوت عراقي خجول جدا وقد وصل اليوم للمعسكر 170 عائلة بحضور قنوات اعلامية من قناة العالم الاخبارية وقناة الاتجاه الفضائية ولم تسمح الزمره  بلقاء الافراد بذويهم خوفا من التحاقهم في بلادهم

علما ان الزمره  ضمن المنظمات الارهابية الدولية ولديها جرائم بحق الشعبين العراقي والايراني طيلة نظام الطاغية صدام المقبور وبعد 2003 قامت الزمره  بتفجير السفارة الايرانية في بغداد مرتين وتعاونها مع التنظيمات السلفية والحركات السياسية المتواطئة مع السعودية من القائمة العراقية وجبهة الحوار التي يراسها صالح المطلك .

وطالب الاهالي بلقاء ابنائهم واقربائهم المحتجزين لدى الزمره  ولكن الزمره  لم تسمح بذلك مما يدل على ان المعسكر يديره الزمره  الارهابية وليست الحكومة العراقية

كتبه: محمد الياسريفى: 26 فبراير

موقع :جنوب لبنان

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى