يونيو… عندما يرفع الإرهاب السلاح19

التفجيرات و الاشتباكات المسلحة المتفرقة و الاستعدادات لتنفيذ الاغتيالات واسعة النطاق بدأت في البلاد منذ صباح باكر في يوم 19 يونيو 1981 . في يوم 22 يونيو 1981 تم تفجير قنبلة في قاعة محطة القطارات مما ادت الي مقتل 7 مواطنين و اصابة اكثر من 50 جريح . في اليوم التالي 23 يونيو 1981 تم كشف قنبلة قوية بجانب معهد الفتيات الفني في طهران و تم تفكيكها .

هذه سلسلة من الاحداث التي تلت اعلان مجاهدي خلق رفع السلاح و تشهيره بوجه الشعب الايراني و حكومته.

عمليات اجرامية خلفت اكثر من 12000 شهيد و آلاف الاصابات و المعوقين منذ ذلك الوقت حتي الآن. مجاهدي خلق الإرهابية حصدت ارواح هذا العدد الكبير من المواطنين من اصل 17000 شهيد راحوا ضحايا التنظيمات الإرهابية في البلاد.

و تنوعت اساليب الزمرة الإرهابية في قتل الابرياء من الخطف و التعذيب والحرق و القتل بالرصاص و المفخخات و الهجمات الصاروخية و الهاونات. كل هذا بتهمة و جريمة واحدة و هي الولاء للنظام الشعبي المنتخب في ايران.

19 يونيو عام 1981 هو عنوان إجرام لعصابة ميليشوية فئوية لاتعرف سوي القتل و الدمار قتلت و عبثت بالارواح مايقارب اربعة عقود.

تاريخ يأبي النسيان مهما طال الزمن، سينال قادة الجماعة الإرهابية جزاهم و تتحقق العدالة بحقهم و لن يذهب دماء الاطفال و النساء و الشيوخ هدرا كما نال سيدهم المقبور صدام جزاه بالمشنقة

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى