بالأسماء.. 60 عنصرا خطرا لزمرة “خلق” الارهابية في ليبرتي

معسكر ليبرتي يتولى الاعضاء المتبقون في معسكر " ليبرتي" الاميركي في العراق مسؤولية تنفيذ الاعمال الطائفية لمسعود رجوي. كشفت مؤسسة " ديده بان" (الراصد) الاستراتيجية: ان احد المحاور الخبرية خلال الاسابيع الاخيرة كان يتعلق بزمرة "المجاهدين " الارهابية وعمليات نقل اعضائها من العراق الى البانيا

واضاف موقع المؤسسة: يبدو انه حتى نهاية الشهر الميلادي الجاري سيغادر جميع اعضاء الزمرة معسكر ليبرتي الاميركي في بغداد متوجهين الى اوروبا.. الا انه مادام اعضاء الزمرة في العراق موجودين فيجب ان تكشف ماهية العناصر المتبقية لها في هذا البلد لتنوير الراي العام الايراني والعراقي، خاصة المجموعات الثورية لكي يتم التصرف بشكل مناسب مع الزمرة عند الضرورة.

ووفقا للتقارير الواردة فان بعض اسماء الـ 60 عنصرا مهما لزمرة المجاهدين  في ليبرتي، هي كالتالي:

فاطمة همداني، مرضية حسينة ، شهين حائري، مجكان مهدوي ، كبري طهماسبي، سعيدة شاهرخي، محبوبة عالي، سيما حسامي، بريجهر نكو غويان، بتول يوسفي، مهرانة مستاني، مريم باغبان خطيبي، فريبا خدابرستي، سهيلا طريقي، مهين حبيب بور، غوهر صالحي، مهناز صمدي، مهين قبادي، معصومة (غلناز) نظري، حسين ربوبي(فضلي)، پرويز كريميان(جهانغير)، محمدرضا بوغداجي (احد)، محمدرضا مناني(فرهاد)، علي اكبر انباز(يوسف)، مشهود ديانتي(سيامك)، حجت بني عامري، محمدرضا مرادي نسب(رسول)، اسماعيل مرتضائي (منصور)، مسعود خدابندة(رسول اي تي ـ اطلاعات)، صمد كلانتري، جلال براش منزة، تقي شياسي اراني، حسين طيارزادة، سجاد شكوفي، عليرضا عرب خزائلي، كريم رشيدي(محراب)، مجتبي سارنجه، احمد شاعري، محمد الهي، مسعود بويان مهر، عليرضا بناهي، محمود رضا قلي، بهرام حسن زادة، مسعود اصولي، سعيد خبيري، مهدي خدائي صفت، مالك مرتضوي، علي نفيسي وبيجن معدني.

ويتولى هذه العناصر مسؤولية تنفيذ الاعمال والاجراءات الطائفية لمسعود رجوي في زمرة المجاهدين  الارهابية، بحيث انه حتى شطب احدهم بامكانه ان يوفر ارضية مناسبة لانقاذ الاعضاء الاخرين المغرر بهم.

يذكر ان القوات الشعبية لتيار "الانتفاضة الشعبانية" في العراق وخلال الايام الاخيرة قد وجهت تحذيرات للقيام بانتقام اخر من زمرة المجاهدين ، بحيث يمكن ان تتم خلال الايام القادمة عملية في هذا الاطار.

ويعتبر تيار الانتفاضة الشعبانية التصدى لزمرة المجاهدين  الارهابية علاجا للجروح التي سببها  اعضاء هذه الزمرة خلال سنوات مديدة لابناء الشعب العراقي.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى