فرقه مجاهدي خلق في مرآة التاريخ ، تحالف زمره مجاهدي خلق مع صدام

علي مدار سنوات تواجد " مسعود رجوي " في العراق , كان يتعاون بشكل كامل مع جهاز المخابرات العراقي . و بعد سقوط صدام حسين , و في خضم وقوع الكثير من المستندات السرية في أيدي أبناء الشعب , تم الحصول من بينها علي مقاطع فيديو حول لقاءات " مسعود رجوي " المتكررة مع مسؤولي الجهاز الأمني العراقي رفيعي المستوي . هذه المقاطع التي كان قد تم تسجيلها بشكل سري و بالخفاء علي يد جهاز الأمن العراقي بغية استخدامها في الوقت المناسب مستقبلا , و تم لاحقا عرض مقتطفات تلك المقاطع و بثها عبر شبكات التلفزة العالمية , كما تم أيضا نشر النصوص الكاملة لمفاوضات " مسعود رجوي " مع المسؤولين الأمنيين في نظام " صدام حسين " و أشخاص آخرين , تم نشرها في أوروبا علي شكل كتاب . ( يمكن تحميل المستندات الكاملة لهذه الاتصالات عن طريق الشبكة العنكبوتية للمعلومات " انترنت " و المعنونة حاليا تحت اسم " گرگ ها " أو " الذئاب " ) .

 و علي طول سنين الحرب , كان مجاهدو خلق يقدمون للمسؤولين العراقيين أية معلومة كانوا يتمكنون من الحصول عليها حول الحالة العسكرية لإيران . و كانوا يقومن باغتيال أشخاص بسيجيين عاديين من عامة الشعب كالتجار الصغار و الحرفيين الذين كانوا يقاتلون علي الجبهة و من ثم كانوا قد اعتزلوا القتال و عادوا ليمارسون حياتهم الطبيعية في محلاتهم و دكاكينهم و أماكن كسبهم , فقد كان مجاهدو خلق يقومون باغتيال هؤلاء و يذهبون إلي بغداد يدعون أمام المسؤولين العراقيين أنهم قاموا بقتل أحد القادة العسكريين الميدانيين الإيرانيين , حتي يتمكنون بهذه الجرائم و الخيانات أن يحصلوا علي النقود و الدعم من صدام حسين .

 و في عام 1377 هجري شمسي إيراني , و الموافق لعام 1998 ميلادي شمسي , بدأت موجة جديدة من عمليات التخريب و الاغتيال علي يد زمره  مجاهدي خلق مرة أخري تنفيذا لأوامر " صدام حسين " , طامعين باستغلال الأوضاع السياسية المتوترة داخل البلاد لصالحهم .

 ففي 12 من شهر " خرداد " من العام 1377 هجري شمسي إيراني , و الموافق ليوم الثلاثاء 2 من شهر " حزيران " من عام 1998 ميلادي شمسي , تم تنفيذ عمليات تفخيخ و إطلاق قذائف في ثلاث نقاط في مدينة طهران , تحت اسم : " بداية المقاومة الثورية المسلحة " . و في اليوم الأول من شهر " شهريور " من العام 1377 هجري شمسي إيراني , و الموافق ليوم الأحد 23 من شهر " آب " من عام 1998 ميلادي شمسي , استشهد " سيد أسد الله لاجوردي " , النائب العام الأسبق لمحاكم الثورة , و الرئيس السابق لزمره  مصلحة السجون , علي يد عنصرين مرسلين من قبل زمره  مجاهدي خلق , و ذلك عندما كان منشغلا بعمله في سوق طهران منفردا دون وجود عناصر حراسته الشخصية بجانبه . هذا الشخص كان قد سجن عدة مرات في أيام الكفاح ضد الكيان البهلوي , و كانت المرة الأخيرة في عام 1353 هجري شمسي إيراني , و الموافق لعام 1974 ميلادي شمسي , و عندها تم الحكم عليه بثماني عشرة سنة من السجن .

 ففي 21 من شهر " فروردين " من العام 1378 هجري شمسي إيراني , و الموافق ليوم السبت في 10 من شهر " نيسان " من عام 1999 ميلادي شمسي أيضا , استشهد اللواء " صياد شيرازي " بعملية إرهابية أخري , عندما كان متجها إلي عمله و حيدا و بدون حراسة شخصية . و كان هذا الرجل علي مدي سنوات الحرب المفروضة يقدم خدمات جمة و يظهر رشدا و شجاعة قل نظيرها , و تم اصدار أمر اغتياله من قبل كيان صدام حسين . و ما يجب ذكره و التذكير به أن هذه الزمره  حتي الآن قتلت 12000 شخص من أفراد الشعب الإيراني , من النساء و الرجال , و العجزة و الشباب , و الأطفال و اليافعين , و أدت لاستشهادهم كلهم .

 و بعد حرب الخليج الأولي , شارك أعضاء زمره  مجاهدي خلق بشكل فاعل في قمع الثورة الشعبية في جنوب العراق , كما شاركوا أيضا في قمع الشعب الكردي . و كانوا يعملون هناك بمثابة قوات خاصة تابعة لصدام حسين . و قد تعاملوا مع الشيعة و الأكراد في هذه العمليات بطريقة قاسية و وحشية و فظيعة , و كانت وحشيتهم هذه منقطعة النظير إلي حد أن الشعب العراقي بعدها و أعم من الشيعة و الأكراد , قد تمكنوا من نسيان الجيش العراقي و جهاز المخابرات العراقي و لكنهم لم يتمكنوا من نسيان مجاهدي خلق , و ما زالوا يحملون لهم في قلوبهم حقدا دفينا و شديدا لا يمكن نسيانه أبدا .

 و بعد الحملة الأمريكية علي العراق , معسكر أشرف و الذي كان مقر قوي زمره  مجاهدي خلق العسكرية آنذاك , أصبح واقعا تحت حماية و حراسة مكثفة و قوية من قبل القوات الأمريكية . و علاوة علي ذلك كله أصبح الكادر الأصلي للزمره  أيضا واقعا تحت الحماية العسكرية و الأمنية و السياسية و الدعم اللوجستي المباشر للولايات المتحدة الأمريكية .

 و أصبحت زمره  مجاهدي خلق في العراق بشكل رسمي تحت حماية الجيش الأمريكي , و أصبحت قوات الزمره  تقوم بتأمين الخدمات اللازمة للقوات الأمريكية بحكم إتقانها للغلة الفارسية و معرفتها و إلمامها بثقافة الشعب المسلم و شيعة العراق .

 أما و بعد عقدين من الارتباط العميق و التنسيق الكامل بين كيان صدام حسين , و زمره  " مسعود رجوي " , فلم يعد الآن بالإمكان تصور إمكانية وجود حياة مستقلة لهذه الزمره  المتشرزمة و المنهارة .

 و أيا كانت بقايا هذه الزمره  تعمل بشكل مؤقت لصالح الجيش الأمريكي أو لصالح قواته الأمنية , فهذا لا يعني أنه ما يزال هناك تواجد حقيقي لزمره  مجاهدي خلق في الخارج . و إن التواجد الافتراضي و الوهمي لاسم هذه الزمره  و الظهور الإعلامي المتقطع بين الفينة و الأخري بغية استعمالها كأداة ضد الدولة الإيرانية , فهذا أيضا لا يمكنه أن يغير تلك الحقيقة آنفة الذكر .

 زمره  مجاهدي خلق , و صلت إلي نهايتها التاريخية , و لكنها تركت خلفا إرثا كبيرا من الألم و العذاب و الدم و العبرة لتاريخ إيران المعاصر

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى