نداء إنساني للعمل على أول لقاء بين شقيقتين

زينب (38 عاما) المنتقلة من مخيم الحرية (ليبرتي) ببغداد مقر زمره  مجاهدي خلق الإيرانية إلى ألبانيا وآذر (34 عاما) المقيمة في إيران شقيقتان لم تر بعضهما البعض حتى الآن في حياتهما ولم يمكن أي اتصال بينهما لا بالإنترنت ولا بالهاتف ولا حتى بالتراسل في هذا العصر وهو عصر الاتصالات. إلى اليمين: آذر حسين نجاد (34 عاما) ساكنة في إيران   إلى اليسار: زينب حسين نجاد (38 عاما) محتجزة في تنظيم مجاهدي خلق في ألبانيا

زينب محتجزة في مقر أعضاء زمره  مجاهدي خلق الإيرانية في مدينة تيرانا العاصمة الألبانية بعد نقلها من مخيم الحرية (ليبرتي) ببغداد إليها وآذر تنتظر للقاء العمر مع أختها لأول مرة في حياتهما ولكن قيادة الزمره  تمنع عن اللقاء بينهما  مع أن آذر كانت قد ذهبت مرتين من إيران إلى بوابة مخيم الحرية (ليبرتي) في بغداد طلبا للقاء بشقيقتها ولكن قيادة الزمره  لم تسمح باللقاء بينهما خشية انفصال زينب عنها وذلك بحجة أن زينب نفسها لا تريد اللقاء بأختها. أرجو المنظمات الدولية والجهات والشخصيات التي لها علاقات مع زمره  مجاهدي خلق الإيرانية في العراق والبلدان الأخرى المساعدة في تحقيق هذا الطلب الإنساني بالتوسط لدى قادة الزمره  في العراق وزعيمتها مريم رجوي المقيمة في فرنسا للموافقة على هذا اللقاء العائلي. وشكرا

والد الأختين: علي حسين نجاد لاجئ مقيم في فرنسا

رقم الهاتف: 0033641361770

[email protected]البريد الالكتروني

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى