الماضي الأسود لزمرة المجاهدين الارهابية.. دواعش الثمانينات

زمرة المجاهدين  الارهابية، لا تمتلك اي رصيد شعبي في ايران، فهي منبوذة وكريهة من جميع ابناء الشعب الايراني بمختلف انتماءاتهم السياسية، لانها خانت الوطن والشعب، عندما باعت شرفها واصطفت مع محتل هذا الوطن وقاتل هذا الشعب، الطاغية صدام، في حربه الغادرة التي فرضها على ايران.

من الجرائم التي قامت بها الزمره خلق الارهابيه الدعم المالي وحتي العسكري من جانب صدام .مجاهدي خلق كان يحتاج الي الدعم  المالي ولم يكفي تبرعات التي تجمع من اوروبا بالاستجداء !.واخذ هذا المال من صدام .

في العراق كل عنصر من عناصر الزمره كان يأخذ بالشهر 900 دينار من الحكومة العراقية بدل من التجسس وايصال المعلومات والمشاركه مع صدام في الحرب المفروضه ضد الشعب الايراني وفي قمع الانتفاضه الشعبانيه 1991 الشعب

العراقيه ……

ان زمره مجاهدي خلق لم تتورع اية ممارسة ارهابية و انضمت الي نظام صدام البعثي البائد وتحافلوا مع هذا العدو المعتدي ولم يألو جهداً عن مساندة نظام البعث العراق.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى