السفير الاسترالي في ايران: لاننسي ماضي جماعة مجاهدي خلق الارهابية

أكد السفير الاسترالي في طهران علي الدور الهام للجمهورية الاسلامية الايرانية في مكافحة الإرهاب و اعتبر ايران من اكثر الدول المستقرة و الآمنة التي شاهدها.

و جائت تصريحات السفير ايان بيغز في لقآئ جمع بينه و بين محمد جواد هاشمي نجاد امين عام منظمة هابيليان المتخصصة في شؤون دراسات الإرهاب و تابع بيغز قوله ان ايران اكثر دولة في الشرق الاوسط تتمتع بالاستقرار و الأمن. و اعتبر السفير الاسترالي ان دحر الجماعات الارهابية مثل مجاهدي خلق هي نتيجة الجهود التي بذلتها ايران و اشاد بالاجراءات التي اتخذها المسؤولين الايرانيين لإستتاب الأمن في البلاد.

و تحدث السفير الاسترالي السابق في تركيا عن المعاناة التي تحملها الشعب الايراني خلال العقود الماضية و قال: فرضت الحرب العراقية ضد ايران معاناة علي الشعب الايراني لكن الجزء الأهم من تلك المعاناة فرضتها الجماعات الارهابية مثل مجاهدي خلق. نستطيع ان نقول ان الجهود الايرانية و الأممية، اوصلت ملف مجاهدي خلق إلي نتيجة ملفتة و مقبولة. و تطرق السفير إلي موضوع مجاهدي خلق و قال: تجريد السلاح عن الجماعة  كان اجراءا ايجابيا و حاليا اغلب اعضاء الجماعة اشخاص مسنين تم نفيهم إلي البانيا. لذلك غالبية الدول التي كانت منشغلة بتقييد نشاطات مجاهدي خلق وضعت تركيزها علي مواجهة الخطر التكفيري و هنا لا اريد القول ان تركيزنا الحالي علي الخطر التكفيري يعني نسيان ماضي مجاهدي خلق أو ازالة خطر هذه الجماعة عن باقي الدول.

و تطرق بيغز إلي ملف الارهاب التكفيري و تواجد المستشارين العسكريين الايرانيين في العراق و سوريا و قال: بكل اسف نري جيل جديد من الناس يستشهدون في سبيل مكافحة داعش و سائر الجماعات التكفيرية و نحن في استراليا نسعي من اجل منع الشباب من التوجه إلي الفكر المتطرف و الانضمام إلي الجماعات الارهابية التكفيرية في سوريا.

و قدم امين عام هابيليان في بداية اللقاء تقريرا عن نشاطات و ابحاث منظمة هابيليان حول الارهاب و الجماعات الارهابية بالاضافة إلي تزويد السفير بنسخة من ملف الوثائق التي نشرتها المؤسسات الرسمية في استراليا عن نشاطات مجاهدي خلق المخربة في هذا البلد

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى