الانتحار باحراق النفس في فرقه رجوي

ان الذين احرقوا انفسهم ليسو من قادة الفرقة ، انما هو من الاعضاء المضلين المخدوعين .سؤال: كيف وصل هؤلاء العناصر الي مستوي من عسيل الادمغه حتي وصل بهم الامر الي احراق انفسهم امثال ندا حسني الشابه وكذا صديقه مجاوري و امثالها ؟

الجواب:ان هذه الزمره تحولت من منظمه سياسيه الي فرقة ضاله حالها حال الفرق المنحرفه التي تقوم علي اساس التضليل وغسل الادمغه ،فان اسلوب الخداع للعناصر والتظاهر بالثوريه تقوم علي اساس التضليل و غسل الادمغه فمنذ الانقلاب الايدئو لوجي الذي قام به رجوي عام 1988 القائم علي الانانيه و حب الجاه و السلطه و الوصول اليها مهما كلف الامر حتي اصبح الكثير من عناصره يذبحون ويزجون في عمليات خاسره داخل ايران الي الثوره العقائديه الثانيه وغسيل الادمغه ، مما ادي بالعناصر الي فقدان الاراده حتي رفع رجوي الي درجه اله يعبد داخل الفرقه و صنم يقدس ، كما قدست الفرقه الامريكيه ديويد كوروش بعد ان حاصرته الشرطه في امريكا قام بتوجيه الامر لعناصره ان ينتحرو بالسم فقدم كل واحد السم للآخر حتي الاطفال وقامو ا بانتحار جماعي.

و كانو يلعنون قاده الفرقه رجوي في وسائل الاعلام كافة ان ما قام به اعضاء فرقه من احراق انفسهم ليس الا اظهار الشجاعه والجساره اعضائ الفرقه ولكن حقيقه غير ذلك ان احراق العناصر لانفسهم ليس الا خدعه الاعلاميه فان الذين عميت عيونهم ولا يسطتيعون ان يبصروا قدم واحد امامهم من النور ليسوا بشجعان و انتحار وحرق النفس في فرقه مجاهدي خلق مسئله اعلاميه .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى