العميد جلالي يكشف: انتقال متزعمي زمرة مجاهدي خلق من العراق الى السعودية

اكد رئيس منظمة الدفاع المدني الايراني العميد غلام رضا جلالي ان دعم مجاهدي  خلق والسعودية للتيارات التكفيرية السبب في اعتداءات طهران الارهابية، منوها الى ان نقل متزعمي مجاهدي  خلق الارهابيين من العراق الى السعودية من ابرز التطورات العامة المتعلقة بالتهديدات الامنية والارهابية.

مجاهدي خلق الارهابيه والسعوديه

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان العميد غلام رضا جلالي اشار اليوم خلال اجتماع مع رؤساء اللجان الدائمة لمنظمة الدفاع المدني، الى ان اعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية اظهروا ردة فعل عكسية حيال دور ايران الاقليمي وتحولها الى قوة مشروعة في منطقة غرب آسيا.

 

ونوه العميد رضا جلالي الى ان دور ايران في دعم التحركات التحررية ومحور المقاومة في وجه الكيان الصهيوني ودعم المسلمين في وجه تهديات الكيان الصهيوني وتشكيل محور المقاومة في المنطقة ضد امريكا والكيان الصهيوني وانتصارات المقاومة في المنطقة وسوريا والعراق ولبنان وفشل محور امريكا والسعودية ادى الى ردة فعل عسكية من قبل الاعداء.

 

ولفت العميد غلام رضا جلالي الى ان السعودية تحاول عبر تقاربها من الكيان الصهيوني الى تقديم نفسها قوة اقليمية، منوها الى تشكل محور بمركزية السعودية واسرائيل نتيجة الدعم الامريكي للسعودية في الحروب بالوكالة والدعم الاستشاري لها.

 

واشار العميد جلالي الى حدوث عدة تطورات عامة في مايتعلق بالتهديد الامني والارهابي، قائلا، ابرزها نقل قادة مجاهدي  خلق الارهابيين من العراق الى السعودية ونقل باقي المجاهدي ن الى اوروبا وتنظيم التيار التكفيري ومحاولة الاستفادة من بعض الدول بسبب حاجتها المالية للسعودية.

 

واضاف، العدو يحاول عبر استغلال العناصر الداخلية في سيستان وبلوشستان وتركيز قاعدة للعمليات من قبل السعودية شرق البلاد، للقيام بأعمال ارهابية وزعزعة الامن كما تتابع السعودية تلك التحركات غرب البلاد الامر الذي واجه الفشل الذريع.

 

واعتبر العميد جلالي ان تحالف المجموعات المعارضة المسلحة مع التيارات التكفيرية وداعش بقيادة السعودية ودعم مجاهدي  خلق الارهابيين السبب الرئيسي في الاعتداءات الارهابية في طهران

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى