الجرائم ضد الانسانية في زمره مجاهدي خلق

زمره مجاهدي خلق تسبب في الانفجار الذي شهده مكتب رئيس الجمهورية واسفر عن استشهاد الرئيس المحبوب محمد علي رجائي ورئيس وزرائه العالم الديني محمد جواد باهنر في عام 1981.

لقد قامت زمره مجاهدي خلق علي ايدئولوجية خاطئه مخالفة للاسلام ،مخالفة للانسانية ،الا وهي .،الكفاح المسلح بزعمهم و تصفية المخالفين بالحديد و النار والتنكيل بكل من يقف امامهم ،بقوة السلاح والقتل والتفجيرات .

كان رجائي من الطبقة الفقيره ، حيث وصل الي رئاسة الجمهورية بجهوده وجهاده و كفائته، ولم يغير نمط حياطه بعد وصوله الي الترفية والراحة ، و في  30 اغسطس 1981 بانفجار  قنبلة وضعت داخل حقيبه ادت الي استشهاده مع رئيس الوزراء محمد جواد باهنر و العقيد وحيد دستجردي وعدد من اعضاء مجلس الحكومة.

ماض زمره مجاهدي خلق مليء بالممارسات الارهابيه ،بدء من اعمالها الارهابية في ايران و تعاونها مع صدام حسين في الحرب المفروضه علي ايران وايضاً استغلت هذه الزمره الاموال الطائله التي منحها نظام صدام حسين من الثروة النفطية للعراق تاريخ هذه الفرقه يتبين انها فقدت مكانتها في ايران و العراق وايضاً في كل مكان العالم من جراء اجرائاتها اللاانسانية .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى