رجوي تطلب إقامة معسكر لعناصر خلق في ألبانيا

كشفت مصادر على صلة بزمره  مجاهدي خلق الإيرانية الإرهابية، اليوم الاثنين، أن زيارة زعيمة الزمره  مريم رجوي إلى ألبانيا في أبريل/ نيسان الماضي، كانت بهدف إقامة معسكر جديد لعناصر الزمره  الذين طردتهم الحكومة العراقية.

 وقالت المصادر في تصريح لمراسل موقع “أشرف نيوز”، أن “الإرهابية مريم رجوي عقدت إجتماعاً مع أحد المسؤولين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ألبانيا بهدف إقامة معسكر لنحو 230 شخصاً من عناصر زمره  مجاهدي خلق الإرهابية من أجل الحفاظ عليهم وعدم تفككهم وإنشقاقهم عن التنظيم“.

 

وأوضحت المصادر إن “زمره  خلق تشهد صراعاً داخلياً وتوترات بسبب عدم قدرتها على السيطرة على العناصر الذين نقلوا من العام إلى البانيا”، مؤكدة أن “قادة الزمره  على قناعهم بأن الزمره  ستتعرض إلى الإنهيار والتفكك“.

 وبينت المصادر إن “مريم رجوي اجتمعت أيضاً خلال تواجدها في ألبانيا بعناصر الزمره  وهددتهم بقطع كافة المساعدات في حال فكروا بترك الزمره  والإنشقاق عنها“.

 وفي سياق متصل، كشفت المصادر أن “اللجنة الداخلية في زمره  مجاهدي خلق ستعقد اجتماعا طارئاً هذا الشهر، ومن المرجح أن يتم اتخاذ قرارات في الاجتماع لدعم أعضاء مستقلين في الزمره ، وعلى ما يبدو، فإن فريق مريم رجوي أبلغ المفوض أيضا بأنه لن يتم دفع المال لأولئك الذين غادروا الزمره “.

 وتشير الأنباء إلى أن الاجتماع الأخير بين أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي مع مريم رجوي في تيرانا كان الهدف منه الضغط على الحكومة الألبانية من أجل منح قيادة زمره  مجاهدي خلق صلاحية السيطرة على عناصرها المتواجدين على أراضيها لمنع إنشقاقهم

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى