يجب علي الحكومة العراقية ان تطلب مصادره اموال فرقة مجاهدي خلق في آلبانيا

جائت في تقارير كانت حصة زمره مجاهدي خلق من الميزانية السنوية لحكومة صدام حسين تبلغ حوالي 50 ميليون دولار من مبيعات النفط و هذا المبلغ باستثناء مئات الملايين من الدنانير التي منحها صدام حسين و ايضاً الاسلحه و الدبابات و السيارات و غيرها من روؤس الاموال المنقولة و غير المنقولة التي تنتقل فرقة مجاهدي خلق من العراق الي الدول الاوروبية و ينفق حالياً جزء من نفس الصندوق في آلبانيا علي قمع ضحايا الاسير في فرقة رجوي .


يوجد الآن في آلبانيا مسوؤلون كبار زمره مجاهدي خلق الذين كانو ا مساهموهم الماليون رجوي مع صدام حسين .


عباس داوري، احمد افشار ، عباس فيلي و معصومه ملك محمدي من معنييين فرقه رجوي الآن في آلبانيا .
لذلك يجب للحكومة العراقية ان تطلب مصادرة اموال فرقه مجاهدي خلق في آلبانيا . وواضح وقاً للوثائق الحالية للحكومة الآلبانيه سيرحب بذلك .
عشرات ساعات من التسجيل الفيدئو من قبل المخابرات و الامن صدام حسين لا شك فيه ان جزاً من رأس المال العراقي قد سرق من قبل مجاهدي خلق .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى