فرقة مجاهدي خلق الرجعية

لا تؤيد الحرية الفردية والتعبير عن الحقائق، وإلي الدرجة التي تسمح لها قدرتها ، فإنها تحاول أن يكون لها الحق في التعبير عن نفسها حصرا، وعلى أساس منطق رد الفعل الحصري، فإن التعبير عن أي حقيقة تهدد مصالحها – مثل إفصاحات وكلام المنشقين – تعتبر مؤامرة!


يقول الرجعي (مسعود رجوي) لأحدهم أن طريقة الخصوم في التقدم والرقي والتطورمن أجل حفظ أو إحياء الفكر البالية و القديمة الطراز! إن خلق أي نوع من القمع والاستبداد والاحتكار، بما في ذلك إنكار الحقوق الديمقراطية لقوى الناس، هو رجعي! تعني الرجعية في اللغة العودة أما بالمعني السياسي فهي مصطلح سياسي يُقصد منه معارضة الإصلاحات الحديثة، والتمسك بالأسس والأساليب والمبادئ القديمة، في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي أصبحت بالية، ولا تحقق الأهداف القومية،كما تدعو إلى “تحييد” هذه التطورات و “العودة إلى الماضي” كرد فعل. وتستعمل الكلمة عادة بمعنى سلبي ولا يعترف الرجعيون بأنهم كذلك لكن ينعت المحافظون من قبل خصومهم بالرجعية . الرجعية ضد الديمقراطية وتعارض نقل السلطة والثروة من الطيقات الحاكمة إلى طبقات الشعب ، حيث اعتبر رجوي سلطته التنظيمية تختص به فقط. تظهر الرجعية في بعض الأحيان بشكل القمع المتعطش للدماء والاغتيال الجماعي للجماهير. وأحياناً أخري تظهر في الأفكار المتخلفة والقديمة، والاعتماد على العادات والتخلف الثقافي للأفكار التقدمية.
أسس مسعود رجوي، بأفكاره و عقائده المنحلة، فرقة منحرفة إستقرت في العراق بمعسكر أشرف! يمضي الوقت ويمروكل حادثة وواقعة ترتبط بزمان وقوعها وحدوثها . ومن المحال تكرارها بنفس الخصائص في نفس الزمان .تتكرر وظيفة وحركات السيارة الفيزيائية والنظام الألي وتكرار الأموريصبح واضحا وطبيعيا حيث تدورعجلات الآلة الميكانيكية بمعدل الآلاف والملايين من المرات بثبات كل دقيقة، ساعة ونهارا. أما في الظواهر الاجتماعية والتاريخية، فمن غير المحتمل تكرارها في نفس الطريقة.
تقول الجدلية: حتى تدفق المياه ليس أمرا تكرارياً، ومياه النهر تختلف من لحظة إلى أخرى. إذا فكرنا جيدا ودققنا في الأمرسنجد أن حركة العجلات لاتشبه بعضها البعض. لأن الحرارة الناتجة عن دوران كل واحد هو عرضة للتغيير، وبدون شك سيحصل إختلاف كبير في إنتاج واستهلاك الطاقة و حركة العجلات والتروس. ولكن فرقة رجوي هي منظمة مضادة للجدل والرجعية تحاول دائما أن تزج الناس في قبر الوحدة والجهل! يتصرف الناس في فرقة رجوي الأن بنفس الطريقة التي تصرفوا بها قبل 10 سنوات! العيش في فرقة تعود إلى الماضي دائماً، هوعين الرجعية! إن نطاق التاريخ كبير وواسع ويشمل المجتمعات والقوميات المختلفة. كل حدث تاريخي على الأقل يؤثر علي اتساع وعمر وقوة الأمة. الأحداث الاجتماعية والأوبئة التاريخية لا علاقة لها ببعضها البعض، وترتبط فقط مع بعضها البعض من الناحية الذهنية . الثورة الدستورية، ثورة 30 تموز(1331 الثورة الشمسية) في عام 1979 ،
على الرغم من وجهة نظر السياسة ، تتشابه الثورات مع بعضها البعض ، ولكن أسباب وأنواع الثورات، كيفية تعامل الحكام معهم، وأخيرا نتائج كل ثورة، تختلف تماما و ولايوجد أي نوع من التكرار بينهم ولا يتكرر الحدث كسابقه. مثل ثورة 28 أغسطس 1953 ليست كثورة الثالث من مارس من عام 1920 . و جميع الحركات التاريخية، كل واحدة قائمة بذاتها، ومستقلة في جوهرها! ولكن أمثال رجوي، من أجل الوقوف طريق التطور، يدعوبكل قوته للعودة إلي الماضي . والجهود التي يبذلها قادة فرقة خلق هي بالتحديد لنعود إلى زمان ركوب الجمل، وهذا يعني رجعية محض! كانت عزيمة رجوي وإرادته قوية لدرجة تشجيعنا على ركوب الجمل في أشرف . رجوي الرجعي حاول دائما أن يكون أعضائه غرباء علي التطور و العالم الحديث والعالم الحر! كيف يدعي قائد ما بالثورية وبنفس الوقت يبيد ويُفني كل مظاهر الحداثة والتطور في معسكره. هؤلاء هم الرجعيون العظماء مثل رجوي، الذين، يستخدمون رؤية الإنغلاق في الأفكار ، وبوسيلة الكلام، وحذب نفس المشاعر الكاذبة والمخادعة التي تم طرحها إجباريا في ما يسمى اجتماعات القمة واستولت علي الأفكار! وباختصار، فإن منع العلاقة مع مجتمع حر وتكرار العادات والأعراف غير المتناسبة المشتركة بين أي شخص في الماضي ، من قبل أي شخص، هو علامة على الرجعية ، وهؤلاء الناس والأفراد بالتأكيد هم رجعيون .الرجعية من الطراز القديم. كل الحديث عن الرجعية والرجعي الرائع هو مسعود رجوي. . .
فريد – عضو منشق عن مجاهدي خلق الرجعية (جماعة مجاهدي خلق)

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى