رغبة الوحيد لوالدينا هي زيارتك

الهي اتمني ان اعطي حياة لابي و امي حتي يتمكن من زيارة ابنهما محمد مهدي و لو مرة واحدة.
في كثير من الاحيان اري نوم الحرية و كنت اعانقك مع بعضها البعض و لكن عندما استيقظ ساواجه سراباً.
الي متي ابقي بعيداً و الي متي يجب ان تستمر هذه الفصل؟


لماذا ابقي رجوي الافراد في الفرقه بالتزوير و الخداع؟
انا اعطيك صورة لوالديننا اتمني يتمكن والديننا زيارتك قبل الموت.
اخيك حسين ثابت رستمي –رستم كلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى