وكالة انباء فارس تلتقي بتول سلطاني في بغداد

color: black; mso-themecolor: text1″> color: black; mso-themecolor: text1″>بتول سلطاني العضو السابقة في مجلس قيادة منظمة خلق هربت منذ سنتين من تشكيلات زمرة مسعود رجوي وهي تقيم حاليا في العراق ، ومن خلال عدة لقاءات لها راحت تكشف عن الصورة الحقيقية لهذه المنظمة الارهابية المخوفة وهي تهدف من وراء ذلك اطلاع المنظمات السياسية ومنظمات حقوق الانسان الدولية وكذلك اطلاع حفنة الساسة الغربيون الذين راحوا يدعمون المنظمة وهم لايعلمون ان عملهم هذا سيؤدي بكارثة في قلب المنظمة لان روؤسائها سيعولون على هذا الدعم للاحتفاظ بالاعضاء الذين اصابهم اليأس من المنظمةبتول سلطاني العضو السابقة في مجلس قيادة منظمة خلق هربت منذ سنتين من تشكيلات زمرة مسعود رجوي وهي تقيم حاليا في العراق color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وبذريعة القبض على محمدعلي جابرزادة انصاري (الذي كان تحت امرة بتول سلطاني لمدة 9 اشهر) من قبل الشرطة الدولية في فلندا فقد اجرينا اللقاء الصحفي التالي معها والذي دام زهاء الساعة من الوقت color: black; mso-themecolor: text1″>:

color: black; mso-themecolor: text1″>* color: black; mso-themecolor: text1″>جابرزادة منظّر فكرة الكفاح المسلح للمنظمة ضد ايران color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>في اشارة لاعتقال محمدعلي جابرزادة انصاري وهادي روشن روان (من كبار مسؤولي منظمة خلق) من قبل الشرطة الدولية في العاصمة الفلندية هلسنكي قالت سلطاني: "ان هذين الشخصين وحسب معرفتي هم من قدماء افراد المنظمة وطلائعها والمعتمدين في مهام المنظمة خارج العراق وهم من الاوفياء والمخلصين للمنظمة ومحل ثقة شخص مسعود رجوي وهم من خبراء عمل المنظمة وقد عمل محمدعلي جابرزادة المعروف بـ(قاسم) تحت امرتي color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>واظهرت ان جابرزادة كان من منظّري المنظمة فعندما اعلن الكفاح المسلح ضد الجمهورية الاسلامية كان جابرزادة ممن اخذ بتنظير هذه السياسة وتبرير مشروعتها للاعضاء color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وفي معرض اشارتها الى مسؤولياته الاخرى قالت: "فقد اسندت اليه مسؤولية تحرير نشرة المجاهد الذي كان هو من مؤسسيها وتولى مسؤولية راديو المجاهد الذي كان يبث من كردستان العراق لفترة من الزمن، كما تقلد مناصب متعددة اخرى فعند تشكيل مجلس المقاومة الوطني كان احد اعضائه وكان مستشارا لمريم رجوي ومن المستشارين المقربين لمسعود رجوي ايضا ، اما هادي روشن روان فقد كان اكثر عمله في اجهزة استخبارات المنظمة color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وفي توضيحها لاسباب ارسال تركيب من جابرزادة وروشن روان في مهمة قالت: "انا اعلم جيدا ما هي مهمتهم فهم قد ارسلوا من اجل التمهيد والاعداد لزيارة مريم رجوي الى فلندا color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول اهمية زيارة مريم رجوي الى فلندا حيث اولت اهمية لهذه التمهيدات اكدت:"في الوقت الحاضر هناك مايقارب الثلاثة الاف من اعضاء المنظمة اسرى في معسكر اشرف بالعراق وهم على علم تام بعدم صواب الخط الفكري والحركي للمنظمة كما وهناك افرادا يعدون ضمن من لهم ابهامات واشكالات على المنظمة ، فمثل هكذا زيارة تقوم بها مريم رجوي او زيارات الشخصيات السياسية او زيارات اعضاء البرلمانات الاوربية الى معسكر اشرف تكون ذريعة يستغلها مسؤولوا المنظمة لاشعال بصيص امل في قلوب اعضائها على ان المنظمة لازالت ذات اهمية وهي مستمرة بنشاطاتها وبذلك يشغلون قواتهم ، في الحقيقة مثل هذه الفعاليات هي للمصرف الداخلي وتنظيم العناصر المحجوزة في المعسكر color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول تجاربها بهذا الخصوص من خلال تواجدها في المنظمة قالت: "ان لقاءات او زيارات مسؤولي المنظمة ماهي الا آمالا جديدة ليرى الاعضاء ان المنظمة لاتزال على قيد الحياة ويقولون لهم ان المنظمة ستشطب من قوائم المجموعات الارهابية بالقريب العاجل وستحرر اعتباراتها (المالية) المجمدة في الخارج وستعاود العمل بتنفيذ العمليات من جديد وهم بذلك يسلّون قلوب الاعضاء color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>لقد كانت العمليات الارهابية للمنظمة تشعرهم بشكل او باخر بالنشاط والحيوية ويأتي ما يقوم به المسؤولون من اعمال نفسية على الاعضاء لتكملة ذلك اما الان فلا يمكنهم تنفيذ العمليات بل وحتى لا يمتلكون السلاح فقد غلب عليهم شعورا بالعبث وعدم الجدوى من البقاء في المنظمة، لذا راح المسؤولون يبذلون جهودهم باحياء المنظمة بمثل هذه الزيارات واللقاءات color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول عدم تمكن روؤساء المنظمة من اعطاء صورة واضحة للاعضاء قالت: "المنظمة حددت سنتين لسقوط الجمهورية الاسلامية لكنه وليومنا هذا لم يتحقق ذلك الوعد لذا فانهم يواجهون صعوبات في الاحتفاظ بقواتهم وتوجيههم للبقاء في المنظمة بالرغم من اخضاعهم ولفترات طويلة لغسل الدماغ في المنظمة لكنه وبتحديد وحصر نشاطاتها اخذ افرادها بالترديد وعدم الجدوى من البقاء فيها ولذا فان لمثل هذه الزيارات الاهمية القصوى لدى مسؤوليها من اجل الاحتفاظ بعناصرها؛ فعلى سبيل المثال فقد احتفلت المنظمة ولمدة ثلاثة ايام عند سفر مريم رجوي الى ايطاليا واعتبرت تلك السفرة بمثابة نصر للمنظمة color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>* color: black; mso-themecolor: text1″>تبني الغرب للمنظمة بمثابة ارسال عناصرها العاديين الى الموت color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>واضافت العضو السابقة في مجلس قيادة المنظمة: "في الحقيقة انا متعجبة من بعض الشخصيات السياسية والاجتماعية في الدول الغربية واعضاء البرلمانات الاوربية لتعاونهم وفسحهم المجال للمنظمة لان اعمالهم هذه هي ظلما بحق اعضاء المنظمة حيث اطالة فترة اسارتهم في المنظمة لا اراديا وانا فرحة لدقة عمل وذكاء الشرطة الدولية في فلندا التي لم تفسح مجالا اخرا يستغل كذريعة لاستمرار تسلط مسؤولي منظمة خلق على ما تبقى من العناصر في معسكر اشرف color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>واظهرت السيدة سلطاني بان مسؤولي المنظمة وكما حفزوا عناصرهم باحراق انفسهم في السابق عند اعتقال مريم رجوي في فرنسا فان سعيهم للاحتفاظ بالاعضاء في معسكر اشرف يصب في السبب ذاته حيث عند تعرضهم لخطر حقيقي سيتخذون من اولئك درعا بشريا ليحتموا بهم ، فما على العناصر المتواجدة في معسكر اشرف الا اتخاذ احد الطريقين فاما ان يحرقوا انفسهم بصورة جماعية او ان ينتحروا سوية وليس هناك من مصير اخر يتصور لهم ، هذا يعني ان الاوفياء للمنظمة سيقتلون الاخرين من افراد المنظمة ثم ينهون انفسهم وانا لا ادري باية لغة يجب القول لمحافل حقوق الانسان وامثالهم لافهامهم ان الدفاع والاسناد الذي يقدم لمنظمة خلق ما هو الا الدفع بالاعضاء من اسرى المنظمة في معسكر اشرف الى الموت المحتم color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>كما بينت انها كانت في قيادة المنظمة وهي كانت تعلمهم التدابير والاجراءات اللازم اتخاذها عند مواجهتهم للازمات ولذا فهي تعلم جيدا ماهي الخطوات التي يتخذها مسؤولوا المنظمة عند تعرضهم للخطر ، وافضل وسيلة لمنع حدوث اية كارثة هي ابعاد القادة عن جسم المنظمة كي لا تؤدي عملية غسل الادمغة تأثيرها على الافراد color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>* color: black; mso-themecolor: text1″>جابرزادة شخص ملتزم بالضوابط والمقررات جدا color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول الفترة التي قضاها جابرزادة تحت امرة السيدة سلطاني قالت: "لقد كان ضمن قوة تحت امرتي لمدة 9 اشهر ثم وبعد تغيير هيكلية المنظمة اتخذ وضعا اخرا ، لقد كان عمل جابرزادة اساسا في المهمات خارج العراق وكانت المنظمة تستدعي موفدها في الخارج بمجرد حصولها على اشارة تدل على ضعفه (حسب الاصطلاح الايدلوجي للمنظمة) وارجاعه الى معسكر اشرف باسرع وقت وادخاله في دورات خاصة لاحيائه ورفع خطر انفصاله عن المنظمة او الهروب منها ولقد اشترك جابرزادة في احدى هذه الدورات التي اشرفت عليها color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>واشارة لفترة عمله الطويلة في المنظمة قالت: "لقد تعجبت لوجود جابرزادة ضمن قوة خضعت لامرتي حيث عضويته في المنظمة منذ ولادتي، التحقت مع زوجي بالمنظمة في ربيع عام 1987م عندها كان جابرزادة احد الاعضاء الاساسيين فيها color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول سؤال: هل ابدى جابرزادة شكوى او اعتراضا لكونه تحت امرتك؟ اجابت قائلة: "احدى علامات الذوبان الكامل للاعضاء في القرارات التي تتخذها المنظمة والذي يجلب ثقة القيادة هو العمل بالفقرة "د" ، وحسب هذه الفقرة فان معيار وفاء الرجل للمنظمة يشخّص بطلاق زوجته التزاما منه بمقررات المنظمة وقائدها يعني شخص مسعود رجوي وعليه ان يتقبل ايدلوجية المرأة ويطيع جميع النساء ويتخذهن قادة له color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>في المنظمة ومنذ الثورة التي ادت الى قيادة النساء تقرر بالغاء امرة الرجال على اية امراة بل ان يخضع الرجال ذوي الخدمة الطويلة ويكونوا تحت امرة النساء ذوات التجارب والخبرة الضئيلة (هيمنة النساء color: black; mso-themecolor: text1″>)".

color: black; mso-themecolor: text1″>واستمرارا في حديثها قالت: "ان جابرزادة وضمن هذا الاطار كان تحت امرتي في الوقت الذي كانت خدمته وتجاربه وخبرته وتخصصه وعلمه يفوق خدمتي وتجاربي وخبرتي وتخصصي وعلمي بكثيرالا انه تقبل جميع ذلكمن اجل اثبات وفائه واخلاصه للمنظمة وقيادتها وكان ملتزما بتنفيذ كل ما اقول له ، وانا كنت اشرف عليه ضمن اطار تم تحديده مسبقا color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول ان بدى منه تصرف خاص خلال فترة امرة السيدة سلطاني عليه؛ قالت: "جابرزادة رجل ملتزم جدا مع المنظمة ان كان مع رجوي او معي كمسؤوله المباشر ولم يظهر شيئا يخالف ذلك color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وردت على سؤال؛ من اين تعلمين كل ذلك؟ بالقول: "التزام الصمت الطويل في اوقات يعترض فيها الجميع ، الانزواء ، قضاء وقت طويل في ممارسة الرياضة الصعبة وغير ذلك يدل على ان الشخص لديه كلاما كثيرا لكنه يلتزم الصمت لاثبات اخلاصه للمنظمة color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول توقعها لمصير امثال جابرزادة قالت: "هؤلاء وحتى وجودهم اسرى ضمن نطاق دائرة المنظمة هم انفسهم لا يعلمون ما الذي جرى عليهم ، يجب عليهم قضاء فترة من الزمن ليدركوا جو المحيط الخارجي ، العيش بحرية ليعلموا ما الذي جرى عليهم color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>واضافت تقول: "ان المنظمة لن تترك عناصرها لحالهم ولو للحظة واحدة ، وحتى الان ان علمت المنظمة اين انا لجاءتني ، فعند هروبي قالوا ان رجعتي سنبلغ زوجك بالمجيء وسناتي باولادك لتعيشوا سوية على كل حال انهم لم يتركوني لحالي color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>في الوقت الحالي وباطلاق سراح جابرزادة وروشن روان انا متاكدة من ان المنظمة تعمل على مراقبتهم والسيطرة عليهم ، ان لدى المنظمة مكاتب في جميع الدول الاوربية تتواجد فيها النساء من اعضاء المنظمة وهناك احتمالا بان يكون هذين الشخصين عند مسؤول منطقة فلندا وهم في حالة الاحياء واعادة بنائهم ، ولقد تم ابلاغهم باللجوء الىمقر المنظمة في فلندا بمجرد اطلاق سراحهم وعليهم الاعتراف عند مسؤولهم التنظيمي بالامور التي فكروا بها او الاحلام التي شاهدوها في منامهم اثناء الفترة التي قضوها في المعتقل color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>* color: black; mso-themecolor: text1″>المنظمة تمنع اتصالي بزوجي color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>وردا على سؤال؛ هل ان زوجك لايزال اسيرا لدى المنظمة؛ اجابت: "نعم المنظمة وللاسف تمنع اي اتصال مع زوجي وفي مرة ذهبت برفقة اخيه لملاقاته ولعدم تمكنهم من التذرع بشيء كأن لايريد التحدث معي اضطررنا للانتظار مايقارب 8 ساعات وبعد شجار بيننا وبينهم جيء به وكان يرافقه رجلين لمراقبته والا يتحدث معنا بحرية color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>ولاني كنت عضوا فاني اعلم انه عند مجيء عائلة للقاء بمن يعنيها تتخذ المنظمة اجراءات مشددة في مكان اللقاء وتعمل على تلقين الفرد بكيفية تصرفه وما يقوله اثناء اللقاء وكأنما قد جاء الد اعدائه للقاء به color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>* color: black; mso-themecolor: text1″>لازالت لم اتمكن من مزاولة حياتي الطبيعية color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول سؤال؛ هل تمكنت وبعد سنتين من انفصالك عن المنظمة بمزاولة حياتك العادية؟ قالت: "كلا، لم اتمكن بعد من الانفصال الكلي عن جو المنظمة خصوصا في بداية الانفصال عن المنظمة حيث واجهت صعوبة بالغة لانني كنت قد تعودت على ان يقوم شخصا معينا بحل مشاكلنا الفكرية ، طعامنا جاهزا، اعمالنا اليومية مقضية وما علينا الا العمل الايدلوجي color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>كنت اشعر باني قطعة من سيارة قد انفصلت عنها ، المنظمة تسلب هوية (ذات) الافراد وتقتل غرائزهم وتحولهم الى الات لتجعلهم في خدمتها color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>واجابت سلطاني على سؤال؛ هل خضعتي لعملية استئصال الرحم؟ بالقول: "كلا ، لانه بطبيعة شكل حياة الافراد في معسكر اشرف فانهم يتعرضون الى مشاكل جسمية علاوة على تعرضهم للمشاكل المعنوية وعندما تراجع بعض النساء في المنظمة الطبيب لتعرضها لمرض ما فياخذ الطبيب المعالج (كذبا عليها) بطرح موضوع استئصال الرحم كعلاج لها وراح شخص مسعود رجوي بتشجيع وحث طبيب المعسكر من اجل اجراء ذلك والتسريع بقطع اخر امل لارتباط النساء بالعالم الخارجي ليقطعن املهن بالمستقبل color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>وفي ردها على سؤال بعنوانها المسؤول التنظيمي لجابرزادة الذي كانت بعهدته مسؤولية جزءا اساسيا من تنظيمات التشكيل؛ هل بواسطة هؤلاء (روشن روان وانصاري) يمكننا الوصول الى التشكيلات ام بواسطة المنظمة يمكننا الوصول الى هؤلاء؛ قالت: "يجب علينا الانتباه الى نقطة مهمة الا وهي لا وجود للمنظمة بتاتا بل ان حديثنا حول فرقة رجعية بكل معنى الكلمة تدعي الديمقراطية، عند وصولنا للقين باننا نواجه فرقة عندها نفهم ان الافراد ما هم الا ادوات لعب او اناس آليين، ومن وجهة نظر رجوي فان الدرجة التنطيمية (الترقية) لا تعتمد على فترة الخدمة والقدرة بل تعتمد على التصاق الفرد بالفرقة ، جابرزادة وروشن روان وفي مرحلة تمت ترقيتهم تنظيميا بناءا على تبعيتهم وطاعتهم العمياء لكن كلما يتقرب الفرد اكثر فاكثر الى مركز هذه الفرقة كلما اخذت الابهامات بالاتضاح لانه سيتعرف على سر انزواء رجوي وهناك سينتبه الى ما مدى عمق خسارنه color: black; mso-themecolor: text1″>".    

color: black; mso-themecolor: text1″>وفي جوابها على هذا السؤال؛ هل كان ابتعادك عن المنطمة بناءا على هذا الاساس ايضا؟ قالت: "بالتاكيد كلما تقربنا اليهم اكثر كلما ازدادت مسافة قذفنا الى الخارج color: black; mso-themecolor: text1″>.  

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى