هناك ارادة جماهيرية عراقية قوية لطرد منظمه مجاهدي خلق

color: black; mso-themecolor: text1″>علي الاوسي: هناك ارادة جماهيرية عراقية قوية لطرد منظمه مجاهدي خلق

color: black; mso-themecolor: text1″>اكد محلل سياسي عراقي ان الحكومة العراقية ومنذ تاسيس مجلس الحكم في 2003 قررت طرد زمرة الممجاهدين color: black; mso-themecolor: text1″>من العراق واعتبرت وجودها غير شرعي color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وقال علي الاوسي مدير مركز دراسات جنوب العراق في تصريح خاص لوكالة مهر للانباء انه وبالرغم من تصميم الحكومة العراقية لاجراء هذا القرار ولكن الضغوط الاميركية حالت دون تنفيذ ذلك واستمر هذا الضغط على الحكومات العراقية المتعاقبة للحيلولة دون تنفيذ هذا القرار وقد جمد هذا القرار بالفعل color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وأضاف الاوسي ان الحكومة العراقية وبعد ان وجدت نفسها اليوم امام تحديات حقيقية هي دخول هذه الزمرة ضمن خطة مخابراتية امريكية لايذاء الجمهورية الاسلامية والمحاولة للعبث في الداخل الايراني انطلاقا من الاراضي العراقية، مؤكدا انه يصعب للعراق ان ينظر الى هؤلاء المجرمين يقومون بهكذا اعمال فتحول هذا الاعتراض الى ضغط سياسي جماهيري ادى الى تفعيل هذا الموقف مجددا ان وجود زمرة المجاهدين وتاريخهم واستخدامهم من قبل النظام الصدامي للعبث بارض وشعب العراق، وجرائمهم المختلفة والمتعددة حولهم الى جماعة غير مرغوبة لدى الشعب العراقي وبالتالي فإن هناك ارادة جماهيرية لإخراج هؤلاء الذين لا علاقة لهم بالعراق لا من قريب ولا من بعيد، مؤكدا ان جرائم المجاهدين خلال سنوات الحرب الصدامية ـ الامريكية  color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وتابع الدكتور الاوسي: ان وجود زمرة المجاهدين وتاريخهم واستخدامهم من قبل النظام الصدامي للعبث بارض وشعب العراق، وجرائمهم المختلفة والمتعددة حولهم الى جماعة غير مرغوبة لدى الشعب العراقي وبالتالي فإن هناك ارادة جماهيرية لإخراج هؤلاء الذين لا علاقة لهم بالعراق لا من قريب ولا من بعيد، مؤكدا ان جرائم المجاهدين خلال سنوات الحرب الصدامية ـ الامريكيةضد الجمهورية الاسلامية وايضا خلال الانتفاضة الشعبانية عام 1991 وكذلك اعمالهم في اقبية التحقيق الصدامية من تعذيب العراقيين وتجسسهم على العراقيين وعلى وجه الخصوص على المقاومة العراقية قبل سقوط النظام الصدامي لن تنسى من قبل الشعب العراقي ولهذا فلابد ان يلاحقهم القانون والقضاء العراقي color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وأضاف ان الضغوط الاميركية اليوم تسببت في ان يتم اخراج هؤلاء الجناة بدون محاكمة الى خارج العراق ولكن القضاء العراقي سيلاحقهم اينما كانوا لان مطاردتهم حق للشعب العراقي وللقضاء العراقي color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وان لدى الشعب العراقي والحكومة العراقية وثائق وادلة حقيقية ولدى العراقيين ارقامحول جرائم هؤلاء وبالتالي فان القضاء سيلاحقهم سواء خرجوا الى دولة ثالثة او اعيدوا الى الجمهورية الاسلامية color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وحول المصالح الامريكية من إبقاء هذه الزمرة بالعراق اكد مدير مركز دراسات جنوب العراق، ان لدى الحكومة الامريكية اجندات كثيرة من وراء احتلال العراق ولهم مخطط من بعد اسقاط النظام الصدامي فهم اليوم يحاولون دعم مجاميع امنية ـ ارهابية في اماكن مختلفها ومنها العراق. فنراهم شكلوا فرق ارهابية كفرق الحماية او الفرق القذرة اضافة الى جماعات اخرى دعمتهم بشكل مباشر وحتى استخدمت في هذا الصدد بعض قوات القاعدة ايضا الذين قاموا بأعمال ارهابية من القتل والدمار ضد الشعب العراقي color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وأوضح ان من بين هذه المجاميع زمرة المجاهدين التي تعتبر ذراع الاستخبارات الاميركية والجيش الامريكي في العراق وبالتالي فالتحليل هو ان الجيش الامريكي يرى بانه اذا تطور الامر مع الجمهورية الاسلامية فيمكن استخدام هذه الزمرة color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>وأكد الدكتور علي الاوسي ان هناك اليوم تصريحات من داخل الادارة الامريكية تدل على ان زمرة المجاهدين هي افضل بديل بالنسب لهذه الادارة من الحرب مع ايران، مبينا ان الامريكي لا يريد اليوم ان يقاتل بشكل مباشر مع الجمهورية الاسلامية بل يحرك هؤلاء الموتورين والمدعومين من قبل الاستخبارات الامريكية لتحقيق هذه الاهداف. color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى