انفصال السيد غلامعلي ميرزائي من مجاهدي خلق في آلبانيا

انا غلامعلي ميرزائي كنت منذ 30 سنه في فرقة مجاهدي خلق و الآن في فرقة مجاهدي خلق و انفصلت الآن من الفرقه.
انا كنت ضابت عسكري ،اسرتُ في 11 مهر 1369 ه.ش من جانب الجيش العراقي في الحدود الجنوبية و قضيت الظروف القاسية في سجون صدام. انضممتُ الي فرقة رجوي بعد نهاية الحرب في سنة 68 بيما كان لي الزوج و طفل و لكن في قرقة رجوي الزواج و العلاقات العائلية حرام!!!!!! و لم يكن عندي الحرية و الاختيار.


قضي سنوات مع الوعود الفارغه و في الحفلات مايسمي بالثورالايدئولوجية لم تكن اكثر من لعبة و خداع.
حتي اشغال العراق من قبل الولايات المتحدة. جاء عائلتي امام ابواب معسكر أشرف و لكن قادة الفرقة لم يقل لي اي شيء و حتي في الدعاية الخاصة قالوا انهم مرتزقة النظام و في طلب اقاربي لرؤيتي ،قاموا بالضرب و كسر ايديهم.،عندما وصلتُ الي آلبانيا فهمتُ هذه القضايا.،وتمكنتُ من الاتصال بالهاتف سراً و اتصل بعائلتي.
و في آلبانيا عرفت طبيعة الوحشية فرقة رجوي.و في هذه الظروف قررت علي الرغم من المشاكل الجسمي ،انفصال عن علاقات الطائفية و لم اعود الي الفرقة.
انا الآن اعلن انفصالي رسمياً عن فرقة مجاهدي خلق و في جهة تنوير الرأي العام و شباب البلاد لم اتردد في معرفة من الطبيعة هذه الفرقة الضالة و اشارك ذكرياتي عما حدث لي خلال هذه الفترة.

موقع منفصلون عن الفرقه

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى