دوافع ألبانيا لقبول مجاهدي خلق علي أراضيها

يحاول إرهابيو ا زمره مجاهدي خلق الإرهابية خلق مشاكل في البلقان
حوار هابيليان مع وين مادسن، وهو محلل أمريكي وخبير في الأمن القومي وين مادسن هو محلل للأخبار التلفزيونية ، وباحث صحفي ، ومؤلف خبير في مجال الاستخبارات والشؤون الدولية. لديه تاريخ في الكتابة لمراكز النشر الكبرى مثل و Maltese National Monitor و The Dies Times و American Controtio. كمسؤول عن الأمن القومي ودائم الحضور في شبكات تلفزيونية مثل Fox News ، وكذلك .ABC ، NBC ، CNN ، BBC ، الجزيرة. و طلبت فرنسا من مادسن العمل مع Racha Todi و Press TV.

كما تعاون مع شبكات مثل الحكومة الفرنسية كشاهد في مجلس النواب الأمريكي، ما يلي هو نص بليغ وكامل من مقابلة موقع هابيليان الإخباري (اسر شهداء الإرهاب ) مع هذا الصحفي الأمريكي فيما يتعلق بوضع زمره مجاهدي خلق الإرهابية في ألبانيا .
كالسؤال الأول ، يرجى توضيح مدى معرفتك بمؤسسة مجاهدين خلق (مجاهدي خلق الإرهابية ) وما هي السمات الموجودة في هذه المجموعة التي جعلتك تهتم بدراستها؟
-في عام 2005 ، في مقالة (بدأت قوات العمليات الخاصة البريطانية ، في تعاون مشترك مع الولايات المتحدة ، وزمره مجاهدي خلق والجبهة الديمقراطية الشعبية العربية ، سلسلة من التفجيرات في إقليم خوزستان في إيران ، والتي نُظمت من الحدود العراقية ) وكان من بين الأهداف المستهدفة للهجمات بناء وزارة الإسكان والتنمية الحضرية ، ومكتب البناء والهندسة المدنية ، ومبني مكتب محافظ خوزستان ، ومركزالإذاعة والتلفزيون ، ومركز للتسوق. التفجيرات الأخرى في مصفاة آبادان وجسر كيان بارس لم تكن ناجحة. ومع ذلك ، على خطوط أنابيب النفط ، مثل خط أنابيب آبادان – ماهشهر . تم تنفيذ عدة هجمات متوالية وفي وقت لاحق بعد نشر هذه المقالة، أرسل لي أحد المسؤولين في زمره مجاهدي خلق رسالة طلب فيها مني سحب مقالتي والتراجع عن تصريحاتي. امتنعت عن التراجع عن بياناتي في تلك المقالة لأن هذه المقالة كانت مبنية على المعلومات التي تم تلقيها من مصادر موثوقة جدًا في الشرق الأوسط .
-ما هي الميزات في هذه المجموعة التي جعلك تود أن تقرأ عنها؟
أصبحت الزمره جزءًا من المجموعات غير المحافظة الـتي طلبت من الولايات المتحدة التدخل في إيران بعد غزو الولايات المتحدة للعراق الكارثي. وعلي أثر أعقاب الهزيمة الكبرى في العراق ، كان لدى الزمره علاقات وثيقة مع أنصار إسرائيل المتطرفين. ومن بين هؤلاء ريتشارد بيرل ومايكل ليدن ودانيال بايبس سام براون ، وهو الآن الممثل الخاص للسيد ترامب عن الحرية الدينية والممثل الديمقراطي السابق لتوم لانتوس ، هو أيضاً من بين الأشخاص الآخرين المقربين من زمره مجاهدي خلق. تتمتع زمره مجاهدي خلق أيضًا بدعم سياسي من كلا الحزبين في الولايات المتحدة ، مثل رودلف جيولياني ، محامي ترامب الشخصي ، وجون بولتون ، مستشار الأمن القومي في حكومة ترامب .
-بعد سنوات من البحث والدراسة حول هذه المجموعة ، ما هو وصفك لها؟ هل تعتقد أنهم قد غيروا استراتيجتهم العنيفة؟ هل تصدق إدعائاتها بالديمقراطية والليبرالية؟ وأنهم يريدون تحقيق الحرية للشعب ؟
الزمره عبارة عن تنظيم يتألف من فدائيين رجوي الذين ينفذون هجمات إرهابية ضد إيران وشيعة العراق بدعم وتأييد من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية. رجوي ، زعيم الطائفة ، مثل قادة طائفة السيانتولوجيا ( العِلمولوجيا )، والطائفة غير العاملة ، والطائفة التي تتشكل بالفعل حول ترامب. الطوائف ليست ديمقراطية ولا تحررية ، لأن أعضاءها يجب أن يكون لديهم الولاء الكامل لقادة الطائفة. هذا ينطبق على هذه المجموعة حول رجوي وفقا للتقارير .

-كانت هناك علاقات بين هذه المجموعة وقوات داعش في العراق وسوريا. هل توافق على هذا الأمر؟ ما هي القواسم المشتركة بين هاتين المجموعتين للعمل مع بعضها البعض؟
التعاون بين زمره مجاهدي خلق و داعش يعود إلي سبب في الأساس معارضتهم المشتركة لإيران والحكومات القائمة في بغداد ودمشق. كانت هذه مصالح سياسية، لكنها متشابهة لأن داعش أيضا طائفة تتمحور حول البغدادي إذا كان مايزال علي قيد الحياة ، وكذلك قادة مجاهدي خلق مجرد محتالين يتغذون على خوف الآخرين وضعفهم. بين هؤلاء الناس ، يجد هؤلاء القادة بطبيعة الحال أتباعهم يرجى توضيح السياق السياسي في ألبانيا الذي سهل نقل أعضاء زمره مجاهدي خلق إلى هذا البلد ألبانيا بلد اختارته زمره مجاهدي خلق لأن الحكومة السابقة لألبانيا دعمت أيضا جهود الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لتجهيز ودعم الجماعات الإرهابية المجاورة.
الجماعات الإرهابية مثل جيش تحرير كوسوفو والجيش الوطني المقدوني للتحرير كانت كلاهما مجموعات ألبانية .
-نقلت سابقاً بأن الولايات المتحدة ضغطت على الحكومة الألبانية للسماح لبعض إرهابي داعش بالانضمام إلى حلفائهم في زمره مجاهدي خلق. هل من الممكن تقديم تفسيرات مفصلة في هذا الصدد؟ ما هو دليلك على هذا الإدعاء ؟
عاش أسامة بن لادن في البوسنة في أواخر التسعينات ، بل سافر بجواز سفره الصادر عن السفارة البوسنية في فيينا بالنمسا. حصلت علي المعلومات من دولة عضو في الناتو المسؤولة عن الحفاظ على السلام في البوسنة. و هي النرويج في نهاية حياتها ، لا تزال القاعدة وزمره مجاهدي خلق تعيشان في بلد لا يزال لديه عناصر من جيش تحرير كوسوفو ، وهي جماعة إرهابية تدعمها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي البلد الذي يُزود داعش ببرنامج إرهابي محض تقوم فيه هذه الجماعات مثل نظيراتها بأعمال إجرامية ، مثل التهريب ، والبغاء ، والاتجار بالبشر ، وسرقة السيارات ، والاتجار بالبغاء. هذه المعلومات ظاهرة للعيان ولشرطة يوروبل الانتربول واف بي آي ألبانيا ، كعضو في وكالة المخابرات المركزية ، كانت نشطة بين الشعب الألباني وغيرهم لتشجيع الانضمام إلى الجماعات التكفيرية في سوريا والعراق. وتحت إدارة جون برينان ، كانت محطة السي آي أي في ميلانو هي النقطة المحورية لجذب وتجنيد المافيا الألبانية ، التي كان لها دور جهادي وانضمت إلى داعش وقوات القاعدة لمحاربة سوريا وحكومة بشار الأسد. عاد العديد من النشطاء الألبان في سوريا إلى البلقان وكانوا مستعدين لبدء عملية “ألباني الكبيرة”. كل ما كان مطلوب هو إصدار أمر شخصي من برينان. صدر هذا الأمر في 7 ديسمبر 2016 ، إلى رئيس الوزراء الألباني إدي راما ووزير الدفاع الألباني ميمي كودلي ورئيس الشرطة الوطنية الألبانية في كاتو ، وقد وافقوا على الفور.
-ما هي أهداف الولايات المتحدة وحلف الناتو لنقل أعضاء زمره مجاهدي خلق إلى ألبانيا؟
كان على زمره مجاهدي خلق ، التي كانت مجهزة بالأسلحة من قبل الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في العراق ، أن تترك الشرق الأوسط. تم اختيار بلد ألبانيا لقبول مجاهدي خلق لأنه يضم عددًا كبيرًا من المسلمين. ومن المتوقع أن يخلق جنود زمره مجاهدي خلق والإرهابيون المدربون مشاكل في البلقان ، خاصة في منطقة صربيا ومقدونيا والجبل الأسود والبوسنة والهرسك وبلغاريا.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى