طبيعة جماعة خلق الإرهابية لن تتغير

انتقدت ميدي بنجامين الناشطة البارزة المناهضة للحرب في الولايات المتحدة ومؤسسة حركة كدبينج و الناشطة في حقوق الإنسان و الكاتبة السياسية من الولايات المتحدة الأمريكية في مقابلة أجرتها مع شبكة أخبار الإنترنت (شبكة أخبار الواقع) الأمريكي انتقدت دعم السياسيين الأمريكيين لزمره  محاهدي خلق الإرهابية.

ناشطة أمريكية

أفاد موقع هابيليان الإخباري التحليلي (عوائل شهداء الإرهاب ) أن بنجامين تحدثت في هذه المقابلة حول الصورة المزيفة والمختلقة لإيران التي يرسمها السياسيين الأمريكيين ووسائل الإعلام الأمريكية وسياسات الولايات المتحدة العدائية ضد إيران للعالم. وفي جزء من المقابلة ، قالت : من المدهش للغاية أن المسؤولين في حكومة ترامب اختاروا ودعموا زمره  مجاهدي خلق الإيرانية لتحل محل الحكومة الإيرانية. لأن هذه المجموعة لا تملك أي شعبية ولادعم إجتماعي على الإطلاق في إيران.

فالناس في إيران سواء يفضلون الحكومة الإيرانية أو يكرهونها ، هم يكرهون زمره  مجاهدي خلق الإيرانية لماذا ؟ للجواب علي هذا السؤال يجب أن نرجع إلى تاريخ هذه المجموعة في بداية الثورة الإيرانية وممارساتها في تلك الفترة . في البداية ، كانوا جزءًا من حركة لإسقاط الشاه ، ولكن لاحقًا عندما تغيرت الظروف ، انضموا إلى صدام حسين وشاركوا في حرب رهيبة استمرت 8 سنوات ضد إيران ، وقاموا بتنفيذ عمليات انتحارية في إيران وتعاونوا مع عدو إيران لقتل المدنيين الأبرياء . إذاً في إيران ، لا تملك هذه الجماعة أي شرعية والأهم من ذلك ، هذه الجماعة هي طائفة تعاني من إضطرابات نفسية.نحن لانطلق تعابير زائفة فمعهد راند والوثائق الداخلية لحكومة الولايات المتحدة تؤكد ذلك. وبعد ترحيلهم من العراق ،يستقرون الآن في ألبانيا ويحتجزون أعضائهم في داخل المخيم ولايسمح لهم بالخروج .

كانت المجموعة على قائمة الجماعات الإرهابية الأمريكية إلي عام 2012. في العام نفسه ، استطاعوا الخروج من القائمة بعد شرائهم عدد كبير من السياسيين بالأموال الضخمة التي تلقوها على ما يبدو من المملكة العربية السعودية ومن الشخصيات السياسية التي تلقت المال علي ما يبدو من مجاهدي خلق جون بولتون الذي حصل في مناسبة واحدة علي 180 ألف دولاروجولياني وغينريتش وعدد أخرمن الشخصيات الديموقراطية مثل إليوت إنجل ونانسي بيلوسي عندما نواجه هؤلاء المؤيدين لمجاهدي خلق ، يقولون ، “حسنا ، لقد تغيرت زمره  مجاهدي خلق حقا ،” لكن هذا التغيير الواضح كان بفضل شركات العلاقات العامة والمال الكبير المدفوع لهم. و عندما تنظر بعمق إليهم ، ستلاحظ أنها مازالت نفس الجماعة التي تعذب أعضائها بسبب هروبهم من الزمره  ومازالت حقيقتها الإرهابية كماهي.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى