تقریر ان بی سی عن وصول مجاهدي خلق إلی البیت الأبیض


    من الذي یقدم الدعم المالي لمجاهدي خلق ولماذا؟

في 25 أيار (مايو) 2018 ، في تمام الساعة 9:00 مساءً في نيويورك (5:30 مساءً بتوقيت طهران) ، تم بث فيلم وثائقي على أكبر قناة تلفزيونية في الولايات المتحدة ، شبكة إن بي سي ، في أكثر الساعات نهارًا مشاهدة وهو يعرض طبيعة زمره  مجاهدي خلق ومعسكرهم الثالث في ألبانيا (بعد أشرف ولیبرتی في العراق)

اجتذبت إذاعة هذا البرنامج الكثير من الاهتمام على المستوى العالمي لطبيعة هذه الزمره  وخصوصاً الصور الجوية لمعسكر مجاهدي خلق الثالث التي إلتقطت على بعد 20 كيلومتراً من تيرانا والأسئلة التي طرحت حوله وكذلك حديث سعد الله سیفي الذي کان له تأثيراً هائلاً وأدی هذا البرنامج على الفور إلى رد الفعل الهستيري لفرقة رجوي.

لا عجب أن يواجه كل من سعد الله سیفي وبهمن أعظمي وغيرهما ممن يكشفون عن أنفسهم ، الكثير من الضغوط المالية والنفسية من زمره  رجوي في بلد غريب دون دعم أو مساعدة في أثناء صمت أكثر من 200 ناج في ألبانيا بسبب تهديدات وضغوط زمره  رجوي وقال سیفي أنه لن یترك للخوف مکاناً في قلبه أبداً ولن یجلس مکتوف الأیدي دون أن یکشف حقیقة زمره  مجاهدي خلق للعالم بأسره .

ترجمة نص أخبار تويتر: يوضح تقريرنا أن أعضاء الدائرة الداخلية للرئيس ترامب ، بمن فيهم جوليانی وبولتون ، لديهم علاقات عميقة مع جماعة إيرانية التي تم تصنيفها ذات مرة كزمره  إرهابية. ملخص البرنامج المدرج في حساب تویتر : لم يكن لدينا صورة لقاعدة مجاهدي خلق في ألبانيا من قبل. زمره  مجاهدي خلق الإيرانية هي جماعة معارضة إيرانية لها تاريخ إرهابي. في الآونة الأخيرة ، دفعت هذه الجماعة آلاف الدولارات لبولتون وجولياني. تم إنشاء هذه القاعدة لجماعة من المعارضین الإیرانیین التي تسمی زمره  مجاهدي خلق یبدوهذا المعسکر عادیاً جداً من المقابل .

ولكن كما يتضح في الصور الجوية ، فهو مجمع كبير على الطراز العسكري. من يدفع ثمن كل هذا؟ من یؤمن مصاریف هذه الزمره  ؟

يقول عضو سابق في مجاهدي خلق ، سعد الله سيفي ، إن أموال مجاهدي خلق تقدمها الحكومات العربية الغنية المعارضة لإيران. تم حذف زمره  مجاهدي خلق الإرهابیة من قائمة الإرهاب في الشرق الأوسط بعد إتفاق مع الولایات المتحدة يقولون انهم يريدون ايران ديمقراطية بعد “تغيير النظام”. لكن العضو السابق سعد الله سیفي يقول إن الجماعة فرقة عنيفة خطيرة ، حتى أنها تنتهك حقوق أتباعها. تصريحات سعد الله سیفي : شاهدت تعذيب الناس. شاهدت موت الناس. وتعرضت للتعذيب وتم إهانتي وتحقیري هذا ماقاموا به مع شخص منهم خدمهم لثلاثین عاماً وعندما یصلون إلی إیران ماذا سیفعلون ؟ بالتأکید کارثة وبدعمهم من أمریکا سقومون بأعمال سنندم علیها جمیعاً .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.