عملیات مرصاد و هزیمة مجاهدي خلق

(بعد الوصول إلى طهران ، افعلوا ماتشاؤون لمدة 48 ساعة واقتلوا أي شخص تريدونه حتى أصدر عفواً عامًا) كانت هذه الكلمات من الجمل الأولى لمسعود رجوي في ليلة عملية مرصاد (فروغ جاویدان ) .

في أعقاب إعلان جمهورية إيران الإسلامية الموافقة علی قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم( 598 ) عام 1988م، قامت زمرة مجاهدي خلق بالتنسيق مع نظام صدام ، بشن هجوم أعمى على جنوب إيران وکانت الخطة علی النحو التالي یقوم الجيش العراقي بمهاجمة محافظة خوزستان، بدءًا بضربات كيميائية وجوية، وإشغال القوات الإیرانیة بالهجوم کي یتاح لمجاهدي خلق اجتیاح الأراضي الإیرانیة والتقدم بإتجاه طهران .

بيد أن إيران توقعت الهجوم، واستخدمت قوتها الجوية لهزيمة القوات الجوية العراقية.

ننقل جزءا من نص المقابلة التي أجریت مع هادي شعباني السائق الشخصي ل(مجکان بارسایی ) إحدی قادة مجاهدي خلق .

قضى هادي شعباني حوالي 20 عامًا من حياته في هذه الجماعة حتى تمكن من الفرار من مقر المجاهدين في عام 2004 والعودة إلى إيران.

أشار شعباني في هذه المقابلة إلی بعض الحوادث والوقائع حول عملیة مرصاد *

كيف تم إبلاغکم بموضوع عملیات مرصاد (فروغ جاویدان ) والهجوم العسكري على إيران؟

بعد إعلان إیران موافقتها علی القرار 598 قام مسعود رجوي بعقد إجتماع طارئ وقال إنه يجب علينا مهاجمة إيران بعد أسبوع آخر لأن قبول الجمهورية الإسلامية للقرار يعكس ضعف القوات الإيرانية في ساحات القتال ، وقال أن اللوم یقع علینا ونحن دفعنا بإیران لقبول القرار لأنه عندما استولينا على مهران في عملية تشالشاج ، تم إطلاق شعار “مهران اليوم ، طهران غدًا” ، وكان النظام الإيراني خائفًا من إمكانية دخولنا طهران ، وبالتالي ، قبلت وقف إطلاق النار بسرعة.

بعد هذه المناقشات ، بدأت الزمرة بعملیات تنظیمیة وتشكلت ألوية وقوات جديدة. فيما بعد قال مسعود أنه وضع خطة منسقة مع الجيش العراقي (القوات العراقية) حیث یهاجم الجیش العراقي إيران من الجنوب ، حتى نتمكن من التقدم بسهولة من الغرب.

* في الليلة السابقة لبدء العملية ،هل شارکت في الإجتماع المعروف باسم “توجیه فروغ” أو وداعا؟

نعم ، کل القوات کانت حاضرة ألقى مسعود خطابًا مفصلاً في ذلك الاجتماع وقال إنه يجب أن نتحرك غدًا ، وحتى أنه قال لمهدي ابریشم جي، القائد الأعلى لطهران ،: عندما تصل إلى طهران ، قم بإعداد غرفتي السابقة للعمل في شارع علوي حتی عندما أصل أستقر هناك.

ثم قال للقوات: (بعد الوصول إلى طهران ، افعلوا ماتشاؤون لمدة 48 ساعة واقتلوا أي شخص تريدونه حتى أصدر عفواً عامًا) لكن في الوقت نفسه ، تمكنت القوات الإيرانية من جعل الجيش العراقي ینسحب من جنوب إيران.

ألم تطرح لنفسك هذا السؤال کیف یمکن لبلد کما تقول ضعیف أن یملك القدرة علی فعل ذلك ؟

أخبرنا القادة أننا سنصل إلى الطريق المباشر دون مقاومة إلی كرمانشاه ، ومن هناك إلی همدان ، ساوه، أوج وطهران فيما بعد. نحن أيضا قبلنا. الآن ندرك ونفهم أن هذا النوع من العمليات کان فاشلاً منذ البدایة . لم يكن استخدام الدروع المطاطية والتحرك في خط واحد على طريق الإسفلت ناجحًا ، لكن في ذلك الوقت لم يكن أحد يعرف شیئاً عن تکتیکات القتال .

في الواقع ،  تلك الليلة ، كانت ليلة حاسمة وتحدث مسعود رجوي مع الأعضاء بأسلوب جعلهم یقولون هذه اللیلة سنهاجم إیران حتی بعض الأعضاء لم یناموا سوی ساعتین وبقوا یعملون طوال اللیل لهذا السبب غلب الکثیر من الأعضاء النعاس في ساحة القتال .

* هل کان هناك أي أنشطة تدريبية خاصة من أجل القيام بعملیات مرصاد ؟

كان التدريب قصيرًا للغاية ، ولأولئك الذين حضروا للعمليات قبل يومين أو3 أيام من أوروبا فقط . كان مجرد تدريب على إطلاق النار من بندقیة کلاشنکوف والمسدس. وبعض الأشخاص الذین وصلوا حین تنفیذ العملیة لم یحظوا حتی بفرصة للتدرب علی السلاح و أخذوا أسلحتهم فقط وأُرسلوا إلى ساحة المعركة. قالت الزمرة لهم کذباً على سبيل المثال ، الآن نحن في كرمانشاه ، وأنتم اذهبوا إلى هناك. كان هناك أشخاص في أوروبا وضعوا أطفالهم عند جيرانهم للمجئ والمشارکة في هذه العملية.

* القوات المشاركة في العملية تألفت من ثلاث فئات. مجموعة من الأعضاء القدامى في الزمرة التي تم تدريبهم ، ومجموعة من الأعضاء الذين تمت إحضارهم من بلدان أخرى ، والأعضاء الآخرين في الزمرة هم من أسری الزمرة اشرح لنا حول الفئتين الأخيرتين.

لم يتم تدريب القوات من البلدان الأخری وشاركوا في العملية بهذا الدافع وهوالاستفادة من هذا الهجوم الواسع و كانوا يأملون ، على سبيل المثال أن يتغير النظام الإيراني ، وأن يحصلوا علی مناصب فیما بعد وتم قتل أغلبیتهم في العملیة لکن وضع الأسری کان أسوأ من ذلك.

کیف ؟ بعض هؤلاء السجناء كانوا سجناء إيرانيين في السجون العراقية حيث تم معاملتهم بأسوأ شکل . استغلت الزمرة هذه الفرصة وأخبرتهم إذا انضممتم إلینا في العملية فسوف یطلق سراحکم . وافق بعضهم بأمل الهرب أثناء العملية. لكن معظم الأسرى هم أولئك الذين تم أسرهم في عملیة (آفتاب أسیر ) حيث بلغ عددهم حوالي 300 شخص.

عندما بدأت العملية ، اضطرت الزمرة لاستخدام أقصى قدر من القوات ، لذلك تم استهداف السجناء أيضًا. أعلن بعض السجناء عن إستعدادهم للقتال ولکن کان عددهم قلیلاً وتم سجن البقیة في إحدى الغرف وتم تزويدهم ببعض الماء والطعام وأخبروهم أنه عندما ننتصر في العملیات سوف نأتي لإخراجکم وذهبوا .

قال أحد مسؤولي العمليات الذين يدعى “أحمد واقف” في اليوم الثاني عدنا إليهم وأخبرناهم کذباً أننا تمكنا من الاستيلاء على كرمانشاه ، کل من یرغب بالمجئ معنا فلیأتِ . خدع البعض منهم وجاؤوا معنا أما البقیة فتم حبسهم وبهذه الطريقة ، تمكنت الزمرة من جعل الأسری یشارکون في العمليات وبلغ عددهم حوالي 40 سجينًا ،

فر معظمهم في العملیات عرفت الزمرة بهذا الأمر لكنها قالت لم یکن لدینا خیار یجب زيادة عدد القوات. كان هذا عندما تم الإستیلاء على كيرند من قبل القوات الإيرانية ، مما يعني حصار قوات الزمرة في إسلام أباد.

* في أي وحدة کنت في عمليات مرصاد؟

في وحدة المدفعية. قائد الجيش كان اسمه (مهین رضایی ) المعروف باسم آذر . حتى إسلام أباد ، لم يكن هناك اشتباك معين حتى وصلنا إلى المضيق (تنکه جهار زبر ) . حصل هناك اشتباك صغير ، ولكن على أي حال كنا قادرين على فتح الطريق حتی وصلنا إلى مضيق حسن آباد ، حیث بدأ الإشتباك الأصلي في حوالي الساعة العاشرة صباحًا ، أُصبت من جهة البطن وتم نقلي إلى جسر حسن أباد ، حيث كان معظم المصابين في مرصاد هناك . ذهبنا من محافظة حسن آباد إلی قیادة إسلام آباد.

كان عدد الإصابات مرتفعًا للغاية وكان معظمهم في حالة يرثى لها. ثم نُقلنا إلى كيراند ثم إلى سر بل ، وتم نقلنا من سربل إلى مستشفى في بغداد بواسطة مروحية عراقية. لقد دخلت المستشفى لمدة 8 أشهر ثم كنت تحت إشراف الدكتور لمدة عامين.

ماذا فعلتم مع الأسری الإیرانیین ؟

قال أحد الأصدقاء أننا أسرنا  بعض أعضاء الحرس الثوري في عملیات مرصاد وقمنا بتکبیلهم ووضعهم في زاویة كان الجو حارا للغاية وكانوا عطشانين جدا.

ذهب أحد قادة الکتائب إلی “عبد الوهاب فرجی” (أفشين) ليسأله ماذا يفعل مع هؤلاء الأسرى؟ أفشين كان لديه اهتمام كبير بالرصاص والقتل ، أخرج مسدسه وأشار هکذا أشربوهم الماء بإشارة أفشين ، تم إطلاق النار على جميع الأسری وتم رمي جثثهم فوق بعضهم البعض والتقطوا الصور منهم لطالما ظلت هذه الصور وبقي التحدث عن هذه العملیة کأهم إنجازات الزمرة في عملیات مرصاد خلال الإجتماعات.

* ما كان انعكاس فشل عملية مرصاد داخل الزمرة؟

كان الأمر فظيعاً للغاية حتی أن مسعود رجوي أعلن عن اجتماع عام بعد أسبوع واحد فقط وأمر جميع القوات بإحضار جمیع المصابين من المستشفى إلى الاجتماع.

کنت في المستشفى في ذلك الوقت وتم نقلي إلى القاعة بنفس السرير من المستشفى. كان الوضع سيئًا للغاية وتم قطع معظم القوات لأننا لم نصل إلى طهران من جهة ، والأسوأ من ذلك ، عدنا إلى العراق ولم نكن نعرف ما هو مستقبلنا ؟

وتم إیقاف النار بعد ذلك . ماذا فعلت الزمرة لإصلاح هذا الموقف؟

بدأ مسعود في هذا الاجتماع بتبریر سبب الهزیمة في مرصاد وكان جیداً في ذلك على سبيل المثال ، قال لقد تم قتل 1500 عضو من أعضائنا بينما تمكنا من قتل 55000 شخصاًمن قوات النظام! من أجل كسر هذا الصمت حول مرصاد ، بدأت الزمرة بإستقبال قوات جديدة من أوروبا. قالوا لهم تعالوا من أجل التدریب لعدة أشهر ثم لکم حریة العودة إلی أوروبا . قال مسعود إننا نعد أنفسنا لعملية (فروغ جاویدان 2 ) لكن لم يعد لهذا الأمر أي فائدة و استمر هذا الوضع حتى وصل إلى ذروته بعد الغزو الأمريكي للعراق.

* أحد الأشخاص الذين لن یمحی إسمه من أذهان المجاهدين هو الشهيد السيد شيرازي. ماذا كان رد فعل الزمرة على اغتيال الشهید شیرازي ، الذي كان له دور فعال في هزیمة عملية فروغ جاویدان ؟

نعم . في الأساس ، إن أي عملية ناجحة تحصل داخل إيران تكون بمثابة احتفال مختصر للزمرة، لكن اغتيال صياد شیرازي كان حدثًا خاصًا ، واعتبرت الزمرة أنها قامت بعمل عظیم في ذلك اليوم تم الإعلان عن احتفال عام ، وقدموا أيضًا حلويات وعشاء. نادرا ما حدث هذا. هنأ مسعود رجوي الأعضاء في اجتماع عام . في النهاية ، كان الشهيد صياد أحد القادة العظام لعمليات مرصاد ، الذي وجه ضربة قاسیة لمجاهدي خلق .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.