مرة اخري انتهاك لحقوق الانسان فی فرقة مجاهدي خلق

بعد سماع خبر الزلزال في آلبانيا العائلات قلقوا و حاولوا لحصول الاخبار لاحباءهم  و لكن منعتها فرقة رجوي لانها تعرف مع الاتصال العوائل لاحباءهم يفقد اعضائها.

العلاقات العائلیة ليست في سياسة الفرقة و تستمر حتي اليوم لانها اتصال الاسره يعني انفصال من الفرقة .

و الان لا تستطيع العائلات الحصول علي اخبار من احبائهم و هذا انتهاك لحقوق الانسان و الاسرة في فرقه مجاهدی خلق.

الوسوم

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق