أوروبا هی مأوی للمجاهدین وأموال دافعی الضرائب الأمریکیین تصرف لفظائع هذه الزمرة الفاسدة

قالت وزارة الخارجیة إن “المجاهدین  هم بالتأکید زمرة اغتیال وإرهاب وأوروبا هی مأوی لهذا الکیان المتمرد وأموال دافعی الضرائب الأمریکیین تصرف لفظائع هذه الطعمة الفاسدة.

وغردت وزارة الخارجیة فی أسبوع “حقوق الإنسان الأمریکی”: “المجاهدون هم بالتأکید زمرة اغتیال وإرهاب. أوروبا هی مأوی لهذا الکیان المتمرد، وأموال دافعی الضرائب الأمریکیین تمول فظائع هذه المجموعة الفاسدة”. “کلاهما متورط فی قتل الإیرانیین الأبریاء من قبل المجاهدین .”

فالدول الأوروبیة استقبلت زمره   مجاهدي خلق الإرهابیة وأتاحت لهم السبل للقیام بنشاطاتهم المختلفة بدون الإهتمام بماضیها الفظیع وإغتیالها العشرات من الأبریاء في إیران وفرنسا کانت أول الدول التي استضافت هذه الزمره الإرهابیة وقامت الزمره   بعقد المؤتمرات للتحریض ضد إیران وأمریکا شطبت الزمره من قائمة الإرهاب للإستفادة منها في تحقیق مصالحها ضد إیران وألبانیا الآن تستضیف هذه الزمره   .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى