بني الصدر وتسليح مجاهدي خلق

نشر مركز التوثيق الثوري الإسلامي وثيقة تعاون بين بني صدر ورجوي عام 1980. في إحدى هذه الوثائق المؤرخة في 20 أبريل 1980 ، يوافق بني الصدر على طلب رجوي بحمایة مجاهدي خلق وتأمین الأسلحة لها .

جاء في رسالة رجوي إلى بني الصدر: عزيزي الدكتور بني صدر ، الرئيس والقائد العام للقوات المسلحة ، بسبب العديد من المشاکل والتهدیدات التي تعرض حیاة کلا من مسعود رجوي ، ومهدي ابریشمجي ، وموسى خياباني ، وعباس علي داوري ، وعلي زركش ؛ أطلب السماح لحراسهم الشخصیین ومرافقینهم بحمل السلاح للحماية الشخصية. [غير قانوني] وقد تم بالفعل تقديم أدلة على هذه المخاطر إلى مكتب الرئيس . مع الشکر .

وافق بني الصدر علی طلب مسعود رجوي في نفس الیوم في 20 أبريل 1980م .

إلی متى يعود تاريخ العلاقة بين بني الصدر ومجاهدي خلق؟

مع وصول بني الصدر إلى رئاسة الجمهوریة توطدت علاقاته مع مسعود رجوي وعدد من أعضاء الزمره وأصبح بني الصدر جسراً لأعضاء التنظيم للتسلل إلى المناصب في الحكومة والمؤسسات إلى الحد الذي نجحت فيه عناصر الزمره في النهاية بالوصول إلی مکتب رئیس الجمهوریة والسيطرة علیه .

منذ بداية صيف 1980 اشتبك بني الصدر مع الأعضاء الرئيسيين في حزب الجمهورية الإسلامية. إن اتهام آية الله بهشتي ، الأمين العام لحزب الجمهورية الإسلامية ، بالتآمر للإطاحة والإصرار على عدم قبول رئيس الوزراء محمد علي رجائي قدر الإمكان ، كان فقط جزءًا من تحديه للشخصيات الثورية الذين أطلق عليهم أتباع الإمام.

وفي الاشتباكات بين بني الصدر وحزب الجمهورية الإسلامية ، أصبحت الشوارع مسرحاً للتجمعات وخطابات الشوارع المؤیدة والمعارضة لمجاهدي خلق وبني الصدر .

مجاهدي خلق تؤيد ترشيح بني الصدر

في الأيام الأولى لانتصار الثورة الإسلامية ، سادت الفوضى في البلاد ، وهو أمر طبيعي بالنسبة للثورة الشعبية. وبعد تشكيل الحكومة المؤقتة والقرار المتعلق بمركز الجيش ، كان كيفية إجراء استفتاء في الجمهورية الإسلامية هو الموضوع الثالث للمناقشة في فبراير ومارس 1978. واعترضت بعض الجماعات السياسية اليسارية ، بما في ذلك مجاهدي خلق على الشكل الأساسي لإجراء الاستفتاء ، الذي حدده الإمام.

وكثيرا ما دعت جماعات المعارضة إلى إضافة خيار “ديمقراطي” إلى الجمهورية الإسلامية في الاستفتاء ، مع تأكيد الإمام فقط على “الجمهورية الإسلامية”.

مجاهدي خلق الذين فشلوا في ترشيح رجوي للرئاسة دعموا أبو الحسن بني الصدر ، وبعد أن أصبح رئيسًا ، تمكنوا من السیطرة علیه وتحریضه علی إثارة الخلافات مع مسؤولي النظام الآخرين ، بما في ذلك أعضاء حزب الجمهورية الإسلامية.

استبعاد رجوي من الانتخابات الرئاسية

واجه قادة وعناصر مجاهدي خلق الذين لم يصوتوا بالفعل للدستور وقاطعوا الاستفتاء في 3 مايو 1979 ، معارضة الإمام الخميني عندما حاولوا ترشيح مسعود رجوي كمرشح لهم في الانتخابات الرئاسية ؛ وكان الإمام قد أمر بعدم مشاركة من لم يصوت للدستور في الانتخابات. وأخيراً وصل ملتقى التيارات المعارضة لخط الإمام إلى جامعة طهران في 5 مارس 1980.

حيث أصبحت مسرحاً لأكبر مواجهة للجبهة الموحدة ضد الثورة مع جماهير الثورة والمدافعة عن الإمام. تحول التجمع الذي وعد به بني الصدر في وقت سابق ، في 13 فبراير 1980 ، إلى فوضی كبيرة بعد أمره بمعاقبة المعارضین ، الذين وصفهم بمثيري الشغب. واستمر هذا الوضع حتى تشکل لجنة من ثلاثة أعضاء تألفت من السيد إشراقي والسيد مهدوي والسيد يزدي التي أصدرت قرار بعدم دعم بني الصدر الذي دعم جبهات الحرب المفروضة وقام الإمام في نهاية المطاف بعزل بني الصدر من قيادة القوات المسلحة في مرسوم موجه إلى رؤساء الأركان المشتركة.

حزیران 1980

کانت أخطر تكتيكات مجاهدي خلق للاستعداد للإطاحة بالجمهورية الإسلامية هو إنشاء خط نفوذ في المؤسسات الحساسة والحاسمة للثورة الإسلامية ، مثل رئاسة الجمهوریة الإسلامیة والحرس الثوري واللجان الثورية الإسلامية والوزارات المهمة ورئيس الوزراء وحتى مجلس الأمن.

في فبراير ومارس 1979م ، قامت مجموعة من المجاهدین  في جميع المدن بتسمية مرشحين للدورة الأولى لمجلس الشورى الإسلامي ، ولكن على الرغم من الدعاية واسعة الانتشار ، لم يصل أي عضو من الزمره إلی المجلس .

أثار فشل الزمره المتكرر في الاستيلاء على السلطة ردود فعل أكثر جذرية في الزمره مما دفعهم إلی حرب الشوارع وأعمال العنف واغتیال الناس والمسؤولین والأعمال المسلحة الزمره في بعض الأحيان ؛ في ظل هذه الظروف ، أصبح النفوذ التنظيمي في المؤسسات الثورية ومراكز العمل والجامعات والمصانع قويًا جدًا.

وازداد عدد أعضاء مجاهدي خلق إلی عشرات الآلاف من المليشيات ، أو رجال العصابات وامتلأت المخازن الكبيرة بالأسلحة ، وانتشرت التهديدات بالتمرد المسلح ، والمسيرات غير المصرح بها ، والتي غالباً ما تكون مصحوبة بالعنف مماخلق أزمة في البلاد. وفي خطب متكررة ، حذر الإمام بني الصدر ، الذي كان بالفعل الحليف الرئيسي لمجاهدي خلق ، وشدد على الالتزام بالقانون ؛ كان خطاب الإمام الخميني في 9 يونيو 1981 حول أفعال بني الصدر وحلفائه النهاية الأخيرة من الجدل ، لكن هذا الخطاب لم یُفلح بثني بني الصدرعن أرائه ودعمه لمجاهدي خلق .

شهدت العديد من المدن الرئيسية في البلاد مظاهرات من قبل أنصار المجاهدین  في 7 و 9 يونيو 1981 وتحولت المظاهرات إلى العنف الدامي بین أنصار الزمره وأنصار الثورة وأخيرًا ، في 10 يونيو 1981 ، أمر الإمام بعزل بني الصدر من قيادة القوات المسلحة ، وبعد ذلك ، غادر بني الصدرالذي كان مختبئًا في منازل فرق الزمره إيران سراً إلى باريس مع مسعود رجوي في أغسطس 1960

هروب بني صدر ورجوي من البلاد

مع فرار رجوي وبني صدر إلى فرنسا ،تزوجت ابنة بني صدر البالغة من العمر 18 عامًا والتي تدعى فيروزه من مسعود رجوي. وکان رجوي قد فقد زوجته أشرف ربيعي ، قبل نحو عام من زواجه مع ابنة بني الصدر في اشتباك بين قوات الحرس الثوري الإسلامي وبقية قادة الزمره في إيران. ولم يمض وقت طويل علی زواجها وسرعان ما انفصلا عن بعضهما البعض .

أسباب خلاف بني صدر مع رجوي

في الخارج أدى تحول المجلس الوطني للمقاومة إلى أداة للمجموعة المنافقة من جهة وسلوك رجوي الدیکتاتوري إلى زيادة الانقسامات الداخلية للمجلس وأسفرعن استقالة بعض الجماعات وأعضائها الرئيسيين مثل بني الصدر وحاشيته ، والحزب الديمقراطي الكردستاني وآخرين .

ومن الأسباب الرئيسية لهذه الانقسامات كانت لقاء رجوي مع طارق عزيز ، وزير خارجية النظام البعثي في العراق في فرنسا ، والذي أدى في النهاية إلى استقرار المجاهدین والمجلس في العراق ، ومفاوضات الحزب الديمقراطي الكردستاني مع جمهورية إيران الإسلامية ، وزواج مسعود رجوي ، مریم عضدانلو زوجة مهدي أبريشم جي ، وخلق ديكتاتورية رسمية وواضحة من قبل رجوي في المجلس. وهكذا ، تراجعت علاقة بني الصدر مع المجاهدین  ببطء بعد أن غادر البلاد ، لدرجة أن بني الصدر لم يعد لديه أي اتصال بقوى الزمره .

مركز التوثيق الثوري الإسلامي

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى