مجلة أمريكية: زمره مجاهدي خلق لا تحترم الأمانة الصحفية

قالت مجلة The American Conservative الأميريكيَّة، إن زمره  مجاهدي خلق الإيرانية التي تدعي معارضتها للنظام في طهران، لا تتمتع بصفة الأمانة الصحفية.

وأشارت المجلة في مقال كتبه الصحفيان “بول بريان وآرثر بلوم” وترجمه موقع “أشرف نيوز”، “كمسألة أخلاقية للصحافة، فإن أي زمره  تنخرط في خيانة الأمانة المنهجية مثل هذا قدمت سببًا جيدًا جدًا لإدراجها في القائمة السوداء، ويجب على الناشرين المحافظين رفض كل المحتوى والمقابلات من زمره  مجاهدي خلق في المستقبل”.

واعتبر الكاتبان الصحفيان إن مقاطعة زمره  مجاهدي خلق الإيرانية إعلامياً “ليست مسألة اختلافات في السياسة الخارجية، وإنما بسبب عدم الأمانة الصحافية لدى زمره  مجاهدي خلق”.

وتحدث الكاتبان الأمريكيان إلى الحساب الوهمية الذي كانت تدير زمره  مجاهدي خلق تحت عنوان “حشمت علوي” ونشر سلسلة من المقالات في عدد من وسائل الإعلام الأجنبية تصب في صالح الزمره .

وتابعت المجلة الأمريكية إن “على إدارة موقع تويتر فرض رقابة صارمة على الحسابات الوهمية لزمره مجاهدي خلق الإيرانية”، مضيفة إنه “يبدو أن الأموال الإعلانية لحسابات الزمره  الإيرانية وكذلك المؤيدة لها قد قللت من رغبة تويتر في إتخاذ إجراءات صارمة”.

ولفتت إلى أن “اتهامات من مؤيد زمره  مجاهدي خلق بأن المحافظ الأمريكي نفسه وكبير المحررين دانيال لاريسون بمثابة الناطق بلسان الملالي (النظام الإيراني) هي جزء من حملة أوسع تهدف إلى تشويه سمعة ونزاهة أي شخص يعارض تغيير النظام في إيران، والتغريدات التي تدعو إلى التحقيق جاءت أيضًا من زمره  مجاهدي خلق وحسابها المزيف حشمت علوي، والمتحدث باسم زمره  مجاهدي خلق شاهين قوبادي، وعضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية علي صفوي”.

وتابعت المجلة الأمريكية: يجب على جميع الناشرين والمؤسسات الفكرية على دراية بهذا الخداع ولا يزالون يعاملونهم كمجموعة معارضة شرعية جزءًا من حملة لا تختلف تمامًا عن المرة السابقة التي كذبنا فيها في حرب في الشرق الأوسط”.

وتتضمن قائمة تكتيكات المعلومات المضللة لزمره  مجاهدي خلق أيضًا مواقع مزيفة عبر الإنترنت تم حذفها منذ ذلك الحين مثل PersiaNow و ArabEye ومواقع مشكوك فيها مثل Iran Focus الذي تم تسجيل مجاله سابقًا تحت اسم متحدث باسم NCRI وهو الآن مجهول.

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أنه “تم الإبلاغ مؤخرًا عن حملة التأثير الأخيرة لزمره  مجاهدي خلق على Facebook والتي قادها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) في العام الماضي من قبل لاكلان ماركي في صحيفة ديلي بيست”.

وأوضح ماركي كيف ساعدت عضوة الضغط في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية سهيلة عليغولي مايلزاده في نشر إعلانات مدفوعة على فيسبوك تصل إلى ما بين 500 ألف إلى 1.4 مليون مستخدم كجزء من حملة للتأثير على الرأي العام الأمريكي لصالح زمره  مجاهدي خلق والتدخل في إيران.

وقال حسن حيراني المنشق عن مجاهدي خلق لـ TAC: “أمير بصيري وحشمت علوي حسابان مزيفان، في معسكر ليبرتي، بالقرب من مطار بغداد الدولي في العراق، كنت أعمل في الوحدة السياسية للزمره  مع بعض الأشخاص الذين نشأوا في أمريكا وكندا، عملنا كفريق واحد لكتابة المقالات التي تحلل النظام الإيراني، وضعتهم زمره  مجاهدي خلق في الواشنطن بوست وجميع الصحف في الدول الغربية “.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى