مريم سنجابي تكتب: السيناريو القذر لدى زمره  مجاهدي خلق

"السيناريو القذر لزمرة رجوي الخائنة هذه المرة ضد عضو قديم

كتبت القيادية البارزة المنشقة عن زمره  مجاهدي خلق الإيرانية، مريم سنجابي، مقالاً نشرته مواقع إلكترونية، تطرقت فيه إلى الأساليب التي تتبعها الزمره  في توجيه التهم الزائفة ضد العناصر المنشقة عنها ووصفها بالعمالة.

وقالت مريم سنجابي التي إنشقت عن زمره  مجاهدي خلق في العراق، في المقال الذي ترجمه موقع “أشرف نيوز”، إن “السيناريو القذر لزمرة رجوي الخائنة هذه المرة ضد عضو قديم: عندما يصبح عضو قضى  30 عامًا من عمره عضوا في الزمره  مرتزقًا بين عشية وضحاها!”، في إشارة إلى شخص يدعى ب. ب (بيجان بولادرج).

وينشر موقع أشرف نيوز نص المقال للقيادية السابقة مريم سنجابي:

أصدرت طائفة رجوي الخائنة بيانًا مؤخرًا وكتبت بطريقة احتيالية اعتقلت الشرطة الألبانية  شخصًا يدعى ب. ب (بيجان بولادرج) بتهمة التجسس لصالح إيران.

ثم في بضعة أسطر أدناه وفي منتصف البيان، اضطرت الزمره  الى الرجوع إلى ماضيه والاعتراف بأنه أحد أعضائها الذين انفصلوا للتو.

ثم حاولت الزمره  في بيانها باللعب بالكلمات اتهام الشخص البائس بالتجسس على أجهزة الكمبيوتر داخل الجماعة، البيان الذي يدل ان دجل وخداع هذه الزمرة ليس له حد، الزمرة (مجاهدي خلق) التي تصف أعضائه القدامى الذين لديهم عقود من التاريخ بأنهم أناس غامضون وجاسوسون لإيران، وتعبر هذه الزمرة عن سعادتها خلال اعتقال أو تنفيذ مؤامرة ضد اعضائها القدامى، بما في ذلك المؤامرة ضد إحسان بيدي، بناهي و… إلخ.

ولمعلومات العائلات والمواطنين الأعزاء، كما تعلمون، كان بيجان بولادرج في معسكرات هذه الزمرة منذ حوالي ثلاثة عقود وكان عضوًا منذ السبعينيات الشمسية (التسعينيات) على الأقل، وبعد أقل من عام على خروجه من الزمره  و انشقاقه عنها، تم اتهامه بأنه عميل أمني للنظام الإيراني.

في دجل طائفة رجوي، يكفي تسمية الأعضاء المنفصلين عن الزمره  بعملاء الأجهزة الامنية الإيرانية مرارًا وتكرارًا، وتتواصل مغامرات الطائفة بلا هوادة وبأكثر الطرق وحشية في العقود الأربعة الماضية.

والعديد من المنشقين، بمن فيهم السيد محمد حسين سبحاني، والسيد جواد فيروزمند، والسيد علي بخش أفريدنده، والسيد محمد رزاقي، والسيد علي قشقاوي، وأنا أيضًا تذوقنا السجون الداخلية للطائفة، بالضبط عندما كنا داخل الطائفة ولدينا مسؤوليات مختلفة. كنا في موقع المسؤولية، لكن فجأة تم تسميتنا بالمرتزقة والمتسللين، وتعرضنا لمضايقات عديدة وتعذيب.

وفي عام 1994، أمضى حوالي 500 عضو في الزمره ، بمن فيهم المذكورون أعلاه، ثلاثة أشهر وستة أشهر وسنتين في سجون الزمره ، وبتعدّد أشكال التعذيب والتهديد والإهانات، قضينا عدة أشهر وعدة سنوات في زنازين الحبس الانفرادي في معسكر أشرف (بمحافظة ديالى العراقية).

وفي تلك السنوات المروعة، قُتل أو اختفى ما لا يقل عن سبعة أشخاص، وأعيد الباقون إلى التنظيم بعد تعرضهم للسجن والتعذيب، ولم يكن أمامهم خيار. بينما كان رجوي فظًا أكثر من أي وقت مضى، فقد اعترف بخطئه، وكالعادة ألقى باللوم على الآخرين، وأنهى القصة، وعلى وجه الخصوص قصة كل تلك السجون والاعتقالات في عام 1994، بما في ذلك بيجان بولادرج.

وبعد عدة أشهر من التخويف وقتل سبعة أشخاص، قال رجوي بلا خجل: “يبدو أن هؤلاء كانوا متسللين ولهذا السبب كان علينا تطهير التنظيم بأكمله لفترة من الوقت!” بينما لم يكن هناك شخص واحد متسللًا حقيقيًا ، بالطبع، الآن بعد عقدين من الزمن، لا يزال “بولادرج”، وأي شخص يترك الطائفة يُسمى جاسوسًا إيرانيًا على الفور وبسرعة غريبة.

وانفصل مئات الأشخاص عن طائفة رجوي حتى الآن، وتواصل الطائفة هذه العملية القذرة والخدعة منذ أكثر من 30 عامًا، وتطلق عليهم اسمًا يبعث على السخرية بالمرتزقة وأفراد الأجهزة الأمنية، باستثناء قلة منهم. على الرغم من الانفصال، لا يزال ترسلهم إلى منازل آمنة في أوروبا ولتسكتهم.

القادة الحمقى الذين يتخيلون بأنهم فضحوا المنشقين ويكشفونهم.

الأدب الذي يحض على الكراهية والعنف اللفظي، وتهديد ورسم الخطوط  للصحفيين، والتخطيط لعمليات القتل والاغتيالات وطرد الأعضاء السابقين، ومنع العائلات من الاتصال واللقاء، وممارسات المافيا والأمن مع الأعضاء وفصلهم عن العالم، كلها علامات على دكتاتورية مروعة. ولها طائفة لا تستطيع حتى التستر والتسامح ظاهريًا مع الحد الأدنى من حقوق الإنسان بالنسبة لهم.

وطبعًا هم يعرفون جيدًا، ونعلم أن كل هذه العروض والتمثيليات والأوهام وإصدار إعلانات خيالية خارج الطائفة لا تجد من يصدقها و يعيرها اهمية، ومعظم هذه المسرحيات السينمائية تستخدم لإثارة الرعب وإظهار القوة. لكي يأسروا اعضاء الزمرة المتبقين و ينمونهم مغناطيسيا حتى لا يفكروا في الانفصال.

لحسن الحظ، مع مرور الوقت واستعادة رشدهم، ازداد الفرار والانفصال وأصبح وضع الطائفة أكثر بؤسًا يومًا بعد يوم.

 

مريم سنجابي ـ قسم الترجمة في موقع أشرف نيوز

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى