معسكر أشرف.. يكشف القناع عن وجوه الصداميين

color: black; mso-themecolor: text1″> color: black; mso-themecolor: text1″>قبل الحديث عن معسكر أشرف…أحب أن أتكلم عن الأسباب التي صنعت كثيرا من المأسي في العراق الجديد وهي لعنة المحاصصة التي جاءت بالوجوه الصدٌاميٌة المُقنٌعة من عصابات البعث والطائفيين بعد التحرير, أحفاد الذين حكموا العراق قرونا بأسم العروبة تارة والأسلام تارة أخرى…وأنهم أصحاب الحق التأريخي لحكم العراق لأنه بمسمياتهم ..أن العراق ضيعة من ضياع قريش.. ولا زالت أصابعهم تعيق مسيرة التقدم في عراقنا الجديد. بعد كل هذه التضحيات والأنتفاضات والمقابر الجماعيٌة والهلوكوست في حلبجة وجبال كردستان ومدن وقُرى الجنوب ولجوء أربعة ملايين عراقي الى المنافي بحثا عن مكان أمن من عصابات الجريمة المنظمة التي قادها صدام وحزب البعث المجرم ضد من رفض الأنتماء لعصابته من حزب البعث…طفت على السطح وجوه فرضتها المحاصصة …من من العراقيين سمع تصريحا ضد صدٌام وحزبه من صالح المطلك أو خلف العلٌيان أو حارث الضاري أو رئيس البرلمان المُقال محمود المشهداني أو الأموي لحد النخاع عدنان الدليمي والدايني ومشعان وطكعان …الخ من الأسماء التي طفت وقفزت على غفلة من الزمن!!!! ماذا سنقول لشهدائنا غدا لو وقفنا في ساحة الحساب؟؟؟؟؟؟ ضحيتم وتحمٌٌلت الأوجاع ليأتي القتله من جديد تحت قبة البرلمان ويفرضون نوابا لرئيس الوزراء ورئيس الجمهورية تحت عنوان جريمة المحاصصة. في أحد نقاشاتي مع المدعو صالح المطلك جاء ذكر رئيس الوزراء ( المالكي) , فقال بالحرف الواحد : أن المالكي قاتل!!!! ..فتخيلت صورة معالي رئيس الوزراء وهو يوقع على قرار أعدام صدام…فلم أتعجب من منطق صالح المطلك شريك ساجدة في مزارعها الخاصة…لأن الأستاذ دكتوراه في الزراعة!!!! وذهبت أمجاده بأعدام سيده….فكل من صفق للتحرير يعتبره المطلك من القتله…والذي قدٌم الشهداء وعاش المحنة وتحمل السجون… يعيش الغربة حتى في الوطن….فكيف بالملايين خارج الوطن !!!!.. وصالح المطلك هذا… له الحق بتعيين ثلاث وزراء وأثنا عشر نائب في البرلمان يختار أسمائهم على هواه ولعله يصبح رئيسا للبرلمان في عراقنا الجديد color: black; mso-themecolor: text1″>!!!!!.

color: black; mso-themecolor: text1″>في كل موقع من حكومتنا الجديدة لهم عيون ومواقع …والداء الذي لا دواء له أنٌهم جاؤوا بأسم الأنتخابات بقوائم مغلقة…كل واحد منهم له عدد من الوزراء والنواب يرشح أسمائهم على هواه ويسمونها أنتخابات؟….كل النواب بما يُسمى بمجلس النٌواب تمٌ أختيارهم تحت عنوان الأنتخابات … ولم ينتخبهم أحد!!!! …ما اريد الوصول أليه حتى لا تتناغم لغتي مع لغة أعداء العراق الجديد هو معسكر أشرف!!! الذي يتناقض أسمه مع معناه color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>قبل الحديث أحب أن يطلع القاريئ على هذا الفلم الوثائقي الذي يجمع مسعود رجوي وصدام المقبور.. صانع مأسي العراق كما بثه تلفزيون مجاهدي خلق , قبل الحديث عن هذه العصابة المجرمه color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>بغض النظر عن أسباب نشوء معسكر أشرف…فهو قرار صدامي بجدارة…أستقبل مسعود رجوي وفتح له ولمقاتليه معسكرا على مشارف الحدود الأيرانية في عام 1986 . تبرر المنظمة تواجدها في العراق بعد أن وصلت الى طريق مسدود في أيران ويعترف مهدي أبريشمجي أحد أعضاء هذه المنظمة في لقاءات مع جهاز المخابرات العراقية (موثٌق) : أن الأموال التي أستلمتها المنظمة من الجانب العراقي قليلة جدا وعلى الحكومة العراقية أن تقدٌر مكانة المنظمة أكثر من هذا!!!!! , وبعد وقف أطلاق النار بين العراق وأيران , أظهرت الوثائق أن المنظمة أصبحت أحد فروع مخابرات صدام لقمع أنتفاضة الشعب العراقي المعارضة في الجنوب والشمال في عام 1991 color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>ويتهم بعض البعثيين منظمة مجاهدي خلق الأيرانية بأنهم خانوا الجميل لتوقيعهم أتفاقية مع الجيش الأمريكي لتسليم أسلحتهم والبقاء داخل معسكر أشرف تحت ظل حماية الجيش الأمريكي…وهكذا أعطى من لا يملك من لا يستحق حق الحماية لهذه الشرذمة مع أن الولايات المتحدة وضعت هذه المنظمة في لائحة الأرهاب ولا زالت تعتبرها منظمة أرهابية وهذا قمة التناقض color: black; mso-themecolor: text1″> !!!!.

color: black; mso-themecolor: text1″>اليوم وبعد توقيع الأتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية التي حررت شعب العراق من صدام وزمرته , يُعتبر العراق غير مُلزم بالأتفاقيات التي أبرمتها القوات الأمريكية مع هذه الشرذمة التي تسكن معسكر أشرف, فلا قيمة للألتزامات الدولية مع الأمم المتحدة والصليب الأحمر بعد هذه الأتفاقية الأستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية وخروج العراق من طور الأحتلال الى التعاون الأستراتيجي ضد الأرهاب…بل العكس هو الصحيح ما دامت منظمة مجاهدي خلق مدرجة في خانة الأرهاب على لوائح الولايات المتحدة الأمريكية والأتحاد الأوربي , وخصوصا أن هذه المنظمة الأرهابية أصبحت مقرا لتواجد المعارضين المتشددين للحكومة العراقية الحالية وتتصل بالقوى المعادية للعراق الجديد color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>أن بعض المعارضين للمالكي على تواصل مع هذه المنظمة ويقوم بأدوار قذرة قد يصعب تصديقها لولا معايشتي ومشاهدتي للبعض بأم العين وهو يجلب أستمارات فارغة من هذه المنظمة ويملأها بأسماء المناضلين من الشيعة ويقدمها للجيش الأمريكي على أنهم عملاء للنظام الأيراني ويوهم الأمريكان بأن المنظمة حريصة على كشف عملاء أيران داخل العراق!!!! ويقوم بهذا الدور بعض المشبوهين من المخابرات العراقية سابقا والذين يتبرقعون بعباءة صالح المطلك وأياد علاوي (شاهد عيان color: black; mso-themecolor: text1″>).

color: black; mso-themecolor: text1″>أن هذا الدور القذر الذي مارسته هذه المنظمة بتعاونها مع مخابرات صدام ضد أبناء الشعب العراقي ولعبتها القذرة اليوم بأتهام المجاهدين العراقيين الذين ناضلوا من أجل تحرير العراق بأنهم عملاء للنظام الأيراني… يدعونا لمطالبة الحكومة العراقية الموقرة بتقديم المجرمين منهم , والذين تثبت الوثائق تورطهم في قتل أبناء الأنتفاضة الشعبانية في الجنوب والشمال , بتقديمهم للقضاء العراقي العادل …ومن لم يثبت عليه الجرم عليه الخروج. فأذا كانت المنظمات الدولية حريصة على هؤلاء لتأخذهم …وليس من حق أحد أقتطاع جزء من أرض العراق لأعطائه لأعدائه تحت أي ذريعة. لن ترضى أي دولة ذات سيادة في العالم بأقتطاع جزء من أرضها ويُفرض عليها أقامة أعدائها عليها color: black; mso-themecolor: text1″> !!!.

color: black; mso-themecolor: text1″>أن المدافعين عن معسكر أشرف وهذه المنظمة التي صنعتها أجهزة مخابرات صدام , لم أجد بين أسمائهم من لم ينتمي لحزب البعث ويبدو أن بعض المدافعين عن هؤلاء القتلة هم من الخلايا البعثية النائمة والتي كشفت أقنعتها بعد أن أصبح ممولهم على مشارف مزبلة النسيان من الذاكرة العراقية كما قالها الدكتور موفق الربيعي color: black; mso-themecolor: text1″>. بقلم المهندس نوفل الجزائري color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>

color: black; mso-themecolor: text1″>

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى