الإرهابيون و تهديد الأمن في ألبانيا و البلقان

أعضاء زمره  مجاهدي خلق ، الذين يُعتقد أنهم يمتلكون بعض أسلحة ألبانيا المنهوبة في عام 1997 ، لديهم أيضًا تاريخ في سرقة الأسلحة من إيران. وبعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران ، نفذوا هجمات عديدة على الثكنات ومراكز الشرطة والمراكز العسكرية وسرقوا عددًا كبيرًا من الأسلحة التي استخدموها لزيادة عدد الاغتيالات والعمليات ضد المواطنين والمسؤولين الإيرانيين.

أفاد موقع هابیلیان الإخباري أن روبرت فانتينا ، وهو كاتب أمريكي وناشط في مجال حقوق الإنسان قد نشر في مدونته مقالة حول الحجم الهائل للأسلحة المسروقة في ألبانيا والخطر الكبير لزمره  مجاهدي خلق الإرهابية بعد حصولهم علی الأسلحة.و قال فانتينا في تقرير نُشر على موقع Global Research Canada ، مستشهداً بتاريخ الأنشطة العسكرية والإرهابية للزمره  : إن وصول أعضاء الجماعة إلى الأسلحة المسروقة في ألبانيا كان حاسمًا للتداعيات الأمنية التي قد تترتب على ذلك. وهذا یُعتبر تحذیراً لألبانيا ومنطقة البلقان. عندما تكون مئات الآلاف من الأسلحة والمتفجرات في أيدي مواطني دولة صغيرة بشكل غير قانوني ، فهذا يعني أن البلد موجود في مستودع للبارود ، ويمكن أن يؤدي أدنى توتر أو خطأ إلى انفجار مستودع البارود هذا.

هذا هو الوضع الحالي في ألبانيا فخلال الحرب الأهلية في البلاد في عام 1997 ، نُهبت المستودعات العسكرية وسرقت الجماعات الإجرامية وجيش تحرير كوسوفو أكثر من 650 ألف قطعة سلاح و 1.5 مليار طلقة و 3.5 مليون قنبلة يدوية ومليون لغم أرضي. سعت الحكومة الألبانية إلى حل المشكلة أو على الأقل تقليلها. ومنذ عام 1997 أعلنت الحكومة العفو ثلاث مرات من أجل تسليم الأسلحة المنهوبة (صدر العفو الرابع مؤخرًا).

ومع ذلك تمت إعادة حوالي 40٪ فقط (لا يمكن التحديد بشکل دقيق) من الأسلحة ، ويقدر أن ما بين 200ألف و 325ألف قطعة سلاح لا تزال في حوزة أفراد وعصابات إجرامية. وكانت وسائل إعلام ألبانية قد ذكرت في وقت سابق أن بعض الأسلحة المهربة إلى مقدونيا وكوسوفو والجبل الأسود واليونان وإيطاليا كانت على الأرجح هي نفس الأسلحة ، وتعتقد أنه بعد أكثر من عقدين من الزمان ، لا تزال هذه الأسلحة مهربة من الدول المجاورة لألبانيا یعني اليونان وإيطاليا. عانى المواطنون الألبان من الحرب المروعة والعنف في بلادهم قبل عقدين من الزمن ، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 2000 شخص وتشريد الآلاف. ومواطنوا هذا البلد لا يريدون تكرار الماضي وتحول بلدهم إلی مركز أزمة في المنطقة فهم لایستطیعون تحمل التبعات السياسية والأمنية. في مثل هذه الظروف ، حذر أبي إسباهيو ، الصحفي الألباني والمحلل المستقل في آسيا الوسطى وغرب البلقان من وصول الجماعات الإرهابية إلى هذه الكمية من الأسلحة. وكان الصحفي قلقًا بشأن إمكانية وصول زمره  مجاهدي خلق إلى هذه الأسلحة وخطر إعادة تسليحها.

وتسعی زمره  مجاهدي خلق وهي جماعة إرهابية للإطاحة بالحكومة الإيرانية واستبدالها بحكومة تجلل الحكومة الأمريكية. ومن المعروف أن زمره  مجاهدي خلق مسؤولة عن مقتل آلاف الإيرانيين في السنوات الأخيرة. وتستقر الزمره  الآن في ألبانيا وكان مقرها سابقاً في العراق. أعضاء مجاهدي خلق ، الذين یُعتقد أنهم يمتلكون بعض الأسلحة المنهوبة في ألبانيا في عام 1997 ، لديهم أيضًا تاريخ في سرقة الأسلحة من إيران. وبعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 ، نفذوا هجمات عديدة على ثكنات ومراكز الشرطة والقواعد العسكرية ، وسرقوا عددًا كبيرًا من الأسلحة التي استخدموها لزيادة عدد الاغتيالات والعمليات ضد المواطنين والمسؤولين الإيرانيين. منذ عام 2013 إلى 2016 ، بذلت الحكومة العراقية ونشطاءها الاجتماعيون والسياسيون جهوداً کبیرة لطرد مجاهدي خلق من العراق. كان عدد قليل من الدول على استعداد لقبول لجوء مجاهدي خلق في أراضیها حتى تم نقل الجماعة في النهاية إلى ألبانيا بدعم من الولايات المتحدة.

 

كان تطورا مثيرا للاهتمام لأن زمره  مجاهدي خلق زمره  مسلحة تم نزع سلاحها بالقوة من قبل الولايات المتحدة في عام 2003 بعد احتلال العراق. بالإضافة إلى ذلك تم إسترجاع 16 قاعدة عسكرية من الزمره  کان قد منحها لهم الديكتاتور العراقي السابق صدام حسين وسلموها إلى الجيش العراقي. ودعمت الولايات المتحدة هذه الجماعة الإرهابیة فقط بسبب عداءها لإيران. كما تمركزت زمره  مجاهدي خلق في معسكر يسمى أشرف في سنوات ما بعد 2003 في محافظة ديالى بالعراق ، والتي كانت أحد المراكز الرئيسية لتنظيم القاعدة الإرهابي.

وتمكن أعضاء مجاهدي خلق من إقامة اتصالات مهمة مع الإرهابيين الأجانب المتطرفين الذين دخلوا العراق وقدموا لهم ثروة من المعلومات الميدانية. كما قاموا بتخصيص جزء من معسكر أشرف للتدريب العسكري والقتالي للإرهابيين. هناك مخاوف شدیدة أن أعضاء زمره  مجاهدي خلق الذين لدیهم خلفيات كبيرة في استخدام التدريب العسكري واستخدام الأسلحة سيحصلون علی الأسلحة غير القانونية في ألبانيا ویستخدمونها لأغراضهم الخاصة. على الرغم من أن قدرتهم على تحقيق هذه الأهداف صغيرة جدًا ، إلا أنه من خلال محاولة تحقيق هذا الهدف يمكن أن يتسببوا في اضطرابات ومشاكل كبيرة.

ومایضاعف هذا الخطر هو أن ألبانيا بؤرة لتهريب الأسلحة في البلقان ، وشراء كميات كبيرة من الأسلحة من قبل اعضاء الزمره  المتمركزين في البلاد أمراً ليس معقدًا. یُظهر تورط مجاهدي خلق في كل من عهد صدام وفي التوترات السياسية في عراق ما بعد صدام أن زمره  مجاهدي خلق يجب اعتبارها كتهديد محتمل لأي بلد يدخلونه ویجب السیطرة علیهم و أي إجراءات ضد الأمن من قبل الزمره  يمكن أن يكون لها آثار سلبية على أمن هذه المنطقة. هناك أيضًا دليل واضح على أنشطة هذه الجماعة العنيفة ؛ لدرجة أن Twitter علق مؤقتًا أحد حسابات قادة مجاهدي خلق وقيد أنشطتهم.

إن وجود المتطرفين الجهاديين في ألبانيا ، وخاصة في الجنوب الشرقي ، وانتشار جماعات المافيا على نطاق واسع وبیع وشراء الأسلحة والمخدرات ، وإضافة زمره  مجاهدي خلق إلى هذا المزيج الخطير في البلاد ، يزيد من تعريض أمن جميع المواطنين للخطر ويزيد من عدم الاستقرار في المنطقة. يجب أن ينتهي دعم الولايات المتحدة الحالي لزمره  مجاهدي خلق. فبدون هذا الدعم لن تكون زمره  مجاهدي خلق قادرة على مواصلة أنشطتها في ألبانيا ، وسيتم تقليل خطر الأنشطة الإرهابية من قبل أعضائها بشكل كبير.

روبرت فانتینا، كاتب أمریکي وناشط في حقوق الإنسان

اظهر المزيد

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى