منشق جديد عن مجاهدي خلق: رجوي خائن وتركنا في شوارع ألبانيا

انشقاق منصور براهویی عن مجاهدی خلق

أعلن منصور براهويي البالغ من العمر 52 عاماً الإنشقاق عن زمره  مجاهدي خلق الإيرانية التي وصفها بـ”الإرهابية”، مشيراً إلى أنه كان يتطلع إلى ترك هذه الزمره .

وقال منصور براهويي في بيان صحافي له يعلن فيه إنشقاق من زمره  مجاهدي خلق في ألبانيا، إنه “من مواليد عام 1969 من أهالي مدينة بندر عباس جنوب إيران وقد أرسل للخدمة العسكرية في الأول من نوفمبر 1987″، واصفاً زمره  مجاهدي خلق بـ”المخلوقات الرهيبة والمخيفة”.

وأضاف إن “زمره  مجاهدي خلق مخلوق غريب ورهيب ومخيف وقد وقع أبنائنا حقاً في مصير وقصة تؤذي قلب كل إنسان”، مشيراً إلى أن “الزمره  سمحت لعناصرها بالخروج منها مقابل إجبارهم على أن يكون مرتزقة لها مقابل منحهم معاشاً لتجنيد الناس”.

وحث العضو المنشق عن زمره  مجاهدي خلق في ألبانيا المنظمات الدولية على مساعدة المنشقين عن طائفة مريم رجوي، مبيناً إن “الزمره  طلبت مني التجسس على أصدقائي مقابل منح المال، وقد تم تعليق راتبي التقاعدي بسبب معارضتي لذلك، لكنهم دفعوا أموالي مرة أخرى بأخذ التعهد. بسبب قلة العمل للإيجار والضروريات اليومية، اضطررت إلى الامتثال لمطالب رجوي. لم أتقاضى راتبي عن الأشهر الثلاثة الماضية. من خلال أصدقائي ، تم مساعدتي في متابعة شؤوني. خلال هذا الوقت ، بسبب عدم وجود ما يكفي من المال لاستئجار منزل وطعام ، اضطررت لقضاء شهر وستة أيام في كهوف مرتفعات تيرانا، ولم يكن لدي مال لأعيله لنفسي”.

وتابع “في ذلك الوقت، كنت أحصل على مساعدات غذائية، وما إلى ذلك من الألبان، وكان أصحاب المتاجر يساعدوني. وبعد 30 عامًا من خدمة رجوي، كان من المفترض أن أترك بلا مأوى وأن أتشرد في الشوارع، إذا كان رجوي قد وعدنا بتمويلنا في أي موقف، ولكن في بلد لا يوجد فيه عمل ولا يوجد فيه مفوض سام للاجئين، قد غدر بنا رجوي”.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى