الربيعي يؤكد عدم اعتراف العراق بزمرة المجاهدين الارهابية

color: black; mso-themecolor: text1″> color: black; mso-themecolor: text1″> أكد مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي عدم اعتراف الحكومة العراقية بزمرة المجاهدين الارهابية في العراق.و أفادت وكالة أنباء فارس أن الربيعي اعلن ذلك امس السبت بعد لقائه المرجع الديني آية الله السيد علي السيستاني، في مؤتمر صحفي بالنجف الاشرف مؤكدا ان كل المستلزمات متوفرة لمغادرة هذه الجماعة الاراضي العراقية، مشددا على ان الدستور العراقي لايسمح بوجودها في البلاد color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>و حول التهم الموجهة لبعض السياسيين العراقيين بتلقي رشى من جماعة خلق قال " هناك تقارير استخبارية ذات قيمة عالية وصدقية وصلتنا يمكن لقسم منها أن يرقى الى مستوى تجريم بعض العناصر مؤداها أن منظمة خلق الارهابية تقدمت برشاوى الى بعض السياسيين والجهات السياسية العراقية من أجل التأثير على مواقفهم والدفاع عن وجود و بقاء المنظمة في العراق color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>و قال " ان محاولة رشوة بعض السياسيين العراقيين أمر لانقبل به لأن العراق لايعترف بوجود لمنظمة خلق الارهابية على ارضه على أرضه وانما يعترف بوجود 3418 ساكنا ايرانيا في معسكر أشرف color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>و أضاف قائلا " لن نجبر أي أحد للعودة الى ايران بالقوة وانما نعتقد أن الغالبية العظمى من هؤلاء يريدون العودة الى ايران طوعا color: black; mso-themecolor: text1″> ".

color: black; mso-themecolor: text1″>و لفت الى أن الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لإعطاء جوازات سفر لهم كي يسافروا الى أي بلد في العالم color: black; mso-themecolor: text1″>.

color: black; mso-themecolor: text1″>و تابع قائلا " ان هناك 914 من هؤلاء لديهم أما اقامة أو لجوء أو جواز صادر من دولة غربية ويمكن أن يعودوا الى بلدانهم color: black; mso-themecolor: text1″>".

color: black; mso-themecolor: text1″>و أوضح " هناك قرار للحكومة العراقية باغلاق المعسكر في أقرب وقت ممكن وتحويل المعسكر بعيدا عن الحدود الايرانية وخارج مرمى نيرانها لأن مسؤوليتنا حماية المعسكر من أي تهديد خارجي color: black; mso-themecolor: text1″>".

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى