الدعم الأمريكي لزمرة المجاهدين الإرهابية

مشهد- ايران برس: أكد الأمين العام لمؤسسة “هابيليان” في إيران (عوائل شهداء الاغتيال) أن زمرة المجاهدين الإرهابية قامت بارتكاب جرائمها ضد إيران خلال الـ 40 عاماً الماضية في حين أن مكتبها الرسمي كان في العاصمة الفرنسة باريس حسب معلومات أفادت بها وزارة الخارجية الأمريكية.

وفي حديث خاص لوكالة أنباء إيران برس الدولية في مدينة مشهد، مركز محافظة خراسان الرضوية شمال شرقي إيران، قال “محمد جواد هاشمي نجاد” إن زمرة المجاهدين لديها مكاتب رسمية في بعض الدول الأوروبية وأمريكا، مصرحاً بالقول إن أمريكا لمدة 12 عاماً صنفت هذه الجماعة بشكل استعراضي في القائمة الإرهابية.

تحالف مجاهدي خلق و آمريكا
تحالف مجاهدي خلق و آمريكا

وأضاف أنه بعد هذه المدة قامت أمريكا باخراج هذه الزمرة من قائمة المنظمات الإرهابية بينما تم اغتيال الآلاف من المواطنين في إيران على يد عناصر هذه الزمرة.

وأردف الأمين العام لمؤسسة هابيليان في إيران أنه بعد انتصار الثورة الإسلامية استهدف نحو 17 ألفا من المواطنين والمسؤولين الإيرانيين من قبل مختلف الجماعات الإرهابية واستشهدوا.

وأضاف أن هذه الجماعات كانت تتكون من نحو 35 مجموعة مسلحة وجميعها تقريبا لديها مكاتب رسمية في الدول الأوروبية والأمريكية بمعنى أن هؤلاء الإرهابيين يتمتعون بدعم رسمي من قبل الدول الغربية.

وأكد أن الإرهابيين لم يكونوا مستهدفين أساسا من قبل أمريكا التي طالما استخدمت الجماعات الإرهابية كأداة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى