انتهاکات حقوق المرأة علی ید مجاهدي خلق

تأسست زمرة  مجاهدي خلق في عام 1966 من قبل بعض المثقفين الشباب بهدف الإطاحة بالحكومة. لكن بعد انتصار الثورة الإسلامية ، وقفوا عمليا ضد الثورة ، وغادروا إيران في عام 1981 واعتبروا أحد معارضي الثورة الإسلامية. وقد اختار مسعود رجوي ، زعيم الجماعة معظم قادة الزمرة  من النساء. لقد أجبرت الجماعة أعضاءه بشكل سري و واسع على الطلاق الإيديولوجي في عام 1989 ، وهذا يعني أن جميع الأعضاء يجب أن ينكروا إلى الأبد الحق في الزواج ، وإذا كان لديهم زوج یجب الإنفصال عنه وقد خلق الطلاق القسري العديد من المشاكل للأطفال والنساء والرجال الذين هم موالون لهذه الجماعة .

نساء في فرقة مجاهدي خلق

قضية انتهاكات حقوق المرأة في جماعة زمرة  مجاهدي خلق الإرهابية هي واحدة من القضايا التي تتكرر كل عام من قبل هذه الجماعة لأعذار مختلفة. وبفضل التذکیربحقوق المرأة ، سيكون العالم قادراً کل عام على فهم نوع وجهة نظر زمرة  مجاهدي خلق ونهجها وأسلوبها في التعامل مع النساء والفتيات. تحاول مريم رجوي ، رئيسة هذه الجماعة التـي عُینت علی ید زوجها لتمثيل إحترام حقوق المرأة في كل عام و في مناسبات مختلفة ، أن تشتري ائتمانًا على جماعتها من خلال خداع المجتمع الدولي واستبداله كبديل ديمقراطي حر لجمهورية إيران الإسلامية قد تكون مزاعم مجاهدين خلق هذه فعالة ومفیدة إلى حد ما بالنسبة لأولئك الذين ليسوا على دراية بالتاريخ المخجل والأسود لمجاهدي خلق في الخارج ، ولكن بالنسبة للشعب الإيراني الذي شاهد عن كثب الجرائم الكبرى لمجاهدین خلق في العصور الوسطى خاصة في السنوات الأولى من الثمانینات. فليس لديهم أقل شعبیة ومصداقیة في إیران .

إن هروب المئات من الأعضاء غير الراضين في زمرة  مجاهدي خلق من المعسكرات في العراق ، ومؤخرا في ألبانيا إلى أماکن مختلفة من العالم ، وفضح أعمال قادة مجاهدین خلق يظهر كم وضع النساء في الزمرة  مأساوي ومُشائم. إن إجبار النساء على ارتداء الزي العسكري والملابس الموحدة في الشکل واللون والطلاق القسري لجمیعهن من أزواجهن، وفرض حظر على العلاقة بين الأزواج والزوجات وفصلهم داخل مخيمات مجاهدي خلق، وفصل الأطفال عن أمهاتهم في معسكرات مجاهدي خلق وإرسال الأطفال إلى أوروبا، وخاصة ألمانيا ومنع زواج الفتيات غير المتزوجات في الجماعة، وإجبار جميع العضوات علی الموافقة علی عقد زواج مع مسعود رجوي، وإجراء جراحة لعدد کبیر من نساء الزمرة  لمنعهن من الإنجاب وجعلهن عقیمات وتدريبهن علی الأسلحة وإبقائهن لساعات تحت أشعة الشمس الحارقة وعدم تعليم النساء والرجال في مجاهدي خلق، حظر زيارة النساء مع عائلاتهن من إيران اللذین كانوا في طريقهم لزيارتهم ، جزء من اأسالیب التعامل مع النساء في الزمرة  التي لا تطاق .

تشكل النساء المنشقات عن زمرة  مجاهدي خلق جزءاً مهماً من أعضاء المجموعة ، وهو موضوع يجب النظر فيه ویتکلم رجوي في کل خطاباته عن حقوق الإنسان والمرأة غیر مدرکین حقیقة الأکاذیب والخداع في داخل الزمرة  وعدم مراعاة حقوق المرأة والأسرة فلایوجد زواج بین أعضاء هذه الجماعة ولیس هناك أسرة عی عکس المرأة الإیرانیة المقیدة فقط بإرتداء الحجاب . المرأة في زمرة  مجاهدي خلق مخلوق يائس خاضع فقط لأهداف ومتطلبات قادة الزمرة  حتى النساء اللواتي ظهرن في قمة الجيش العسكري للجماعة كنّ نساء بدون مشاعر وإرادة اللواتي مازلن ملتزمات بالولاء غير المشروط لقائد الجماعة وزوجته. في هذه الحالة ، لا شك أن رئيس زمرة  مجاهدي خلق هو آخر شخص علیه التکلم عن المرأة وحقوقها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى