طلب والد أصغر محمدي كامياب إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية

السيد كريم خان ، النائب العام للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي

تحية طيبة

أعلن بكل احترام أن ابني أصغر محمدي كامياب يخضع لأقسى عمليات غسيل دماغ من قبل المجاهدين منذ أكثر من 35 عامًا وهو موجود حاليًا في معسكر في ألبانيا.

عائلة كامياب محمدي

مريم رجوي ، التي تطالب بالحرية والديمقراطية وتدافع عن حقوق الإنسان ! حرمت ابني وأعضاء الفرقةالآخرين من الاتصال بالعالم الحر ، وجميع أفرادها محرومون من حق الزواج و اي حق لكل إنسان غير قابل للتصرف مثل زيارة عائلة و الحرية و …

أسألك ، إذا كانت تصرفات قادة المجاهدين لا تشكل انتهاكاَ لحقوق الإنسان وإبادة جماعية ، اشرح لي ما تعنيه هذه الأعمال اللاإنسانية في منطق الإنسانية ؟! أنا وعائلتي قلقون جدًا بشأن حالة ابني. من المتوقع أن تستجوب هذه الفرقة اللاإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى