قيادية سابقة في منظمة خلق الارهابية تكشف عن جرائم هذه الجماعة

كشفَت بتول سلطاني القيادية السابقة في منظمة خلق الإرهابية عن تورط المنظمة في قَمعِ الانتفاضة الشعبانية وارتكاب عمليات قَتل خلال حكمِ النظامِ العراقيِ البائد.
وخلال مؤتمر صحافي في بغداد طالبت سلطاني الحكومةَ العراقيةَ باعتبار شهادتها دليلا على تورط المنظمة في عمليات إرهابية داخل العراق.
وقالت سلطاني ان المنظمة احتفظت باطفالها كرهائن واجبرتها على الطلاق من زوجها منذ بداية عملها داخل المعسكر وذلك لقطع الطريق امام اي محاولة لهروبها.وخلال مؤتمر صحفي طالبت سلطاني من الحكومة العراقية بالتدخل لانقاذ من يرغب بترك هذه الجماعة الارهابية وقالت ان كثيرا من اعضاء المنظمة يريدون الهروب من معسكر اشرف، ودعت الحكومة العراقية الى مساعدتهم.
وخلال مؤتمر صحفي طالبت سلطاني من الحكومة العراقية بالتدخل لانقاذ من يرغب بترك هذه الجماعة الارهابية وقالت ان كثيرا من اعضاء المنظمة يريدون الهروب من معسكر اشرف، ودعت الحكومة العراقية الى مساعدتهم.
واعترف سلطاني بمئات الجرائم امام وسائل الاعلام اهمها تورط اعضاء المنظمة الارهابية في مجازر بحق عراقيين ابان حكم نظام صدام البائد وبداية الغزو الاميركي.
وقالت، ان المنظمة شاركت بشكل مباشر في قمع العراقيين بانتفاضة التسعينيات والكثير من الجرائم الاخرى وبعد سقوط نظام صدام قامت المنظمة بتدريب عدد من الشباب لتنفيذ عمليات قتل وتفجير لاسقاط الحكومة العراقية.
هذا واعتبرت اوساط عراقية اعترافات سلطاني، التي عملت لاكثر من عقدين كعضو بارز داخل منظمة خلق الارهابية، ادلة دامغة يستفيد منها القضاء العراقي في محاكمة عناصر هذه المنظمة على جرائم ارتكبوها في العراق على مدى اكثر من 30 عاما.
 
______________

قيادية في منظمة خلق الايرانية تكشف اسراراً قد تطيح بشخصيات عراقية
كشفَت بتول سلطاني القيادية السابقة في منظمة خلق الإرهابية عن تورط المنظمة في قَمعِ الانتفاضة الشعبانية وارتكاب عمليات قَتل خلال حكمِ النظامِ العراقيِ البائد.

وخلال مؤتمر صحافي في بغداد تحدثت سلطاني عن الدعم المالي التي كانت المنظمة تتلقاه من نظام صدام حسين وذكرت بان المنظمة استفادت من تلك الاموال لتأسيس شركات تجارية في داخل العراق وخارجه وذلك في توفير دعم مالي ثابت للمنظمة .

وأضافت سلطاني بان المنظمة قامت بتسجيل تلك الشركات باسماء عراقيين لكن ارباحها كانت تذهب الى جيوب المنظمة.

وكشف عن علاقات خاصة كانت تربط بعض الشخصيات العراقية بالمنظمة وان المنظمة كنت تدفع اموالاً لعراقيين من اجل تحسين صورتها بين العراقيين ولهذا نجد ان بعض الشخصيات العراقية تدافع بقوة عن وجود النظمة في العراق، وذكرت سلطاني بان المنظمة دعمت في الانتخابات الاخيرة بعض الشخصيات العراقية.

وطالبت سلطاني الحكومةَ العراقيةَ باعتبار شهادتها دليلا على تورط المنظمة في عمليات إرهابية داخل العراق.

وقالت سلطاني ان المنظمة احتفظت باطفالها كرهائن واجبرتها على الطلاق من زوجها منذ بداية عملها داخل المعسكر وذلك لقطع الطريق امام اي محاولة لهروبها.

وطالبت سلطاني الحكومة العراقية بالتدخل لانقاذ من يرغب بترك هذه الجماعة الارهابية وقالت ان كثيرا من اعضاء المنظمة يريدون الهروب من معسكر اشرف، ودعت الحكومة العراقية الى مساعدتهم.

واعترفت سلطاني بمئات الجرائم امام وسائل الاعلام اهمها تورط اعضاء المنظمة الارهابية في مجازر بحق عراقيين ابان حكم نظام صدام البائد وبداية الغزو الاميركي.

هذا واعتبرت اوساط عراقية اعترافات سلطاني، التي عملت لاكثر من عقدين كعضو بارز داخل منظمة خلق الارهابية، ادلة دامغة يستفيد منها القضاء العراقي في محاكمة عناصر هذه المنظمة على جرائم ارتكبوها في العراق على مدى اكثر من 30 عاما.

2009-05-24 15:54 الجوار

 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى