نائبة بريطانية: مجاهدي خلق قتلوا العراقيين

وجهت النائبة في مجلس اللوردات البريطاني إيما نيكلسون رسالة إلي صحيفة ايكونوميست الاقتصادية و تحدثت عن اسباب عدم قبول لجوء اعضاء منظمة مجاهدي خلق في الدول الاروبية.

و فيما يلي نص رسالة السيدة نيكلسون :معظم سكان معسكر أشرف تلقوا تدريبات عسكريه في ظل نظام صدام حسين و شاركوا مع حرس الجمهور و غيرها من قوات الأمن العراقية في سحق انتفاضة الشعب العراقي بعد تحرير الكويت في عام 1991.

سيدي !الحكومة العراقية اعلنت مرات و في مناسبات عدة انه ليس لديها نية لإجبار اعضاء منظمة مجاهدي خلق المتواجدين في معسكر أشرف شمال بغداد الذهاب إلي ايران أو إلي أي بلد آخر.

في الواقع علمت ان 1015 شخصا من بين 3400 شخصا في مخيم أشرف لديهم تصاريح إقامة في مختلف البلدان و الكثير من هذه الدول اعضاء في الاتحاد الاروبي. بالإضافة إلي ذلك 2000 من سكان أشرف مسجلين لدي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة في امل نقلهم إلي بلدان أخري مستعدة لقبولهم.

لعدة سنوات الحكومة العراقية تعمل بشكل وثيق مع المفوضية من أجل أن يحدث ذلك.

و مع ذلك نحن في أروبا بالرغم من الطلبات المتكررة من جانب الحكومة العراقية لا نقبل هؤلاء الناس. لماذا؟

معظم سكان معسكر أشرف تلقوا تدريبات عسكريه في ظل نظام صدام حسين و شاركوا مع حرس الجمهور و غيرها من قوات الأمن العراقية في سحق انتفاضة الشعب العراقي بعد تحرير الكويت في عام 1991.

هناك أدلة وافرة علي أن منظمة مجاهدي خلق الحقت الأذي بالشعب العراقي عندما رفض الجيش العراقي تنفيذ اوامر صدام لعمليات القتل. العديد من عوائل الضحايا في العراق لا يمكن أن ينسوا هذا ابدا.

الدستور العراقي لا يسمح بوجود جماعات مثل منظمة مجاهدي خلق علي اراضيه.

كما ذكرت لكم في منظمة مجاهدي خلق مزاعم غريبة و مثيرة للقلق و عبادة للشخصية يجبرالاعضاء بقبولها.

السياسة التي تتبعها الحكومة العراقية المنتخبة و الديمقراطية الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الوطني و الدولي فيما يتعلق بمعسكر أشرف و عدم الإصغاء إلي

الاصوات التي تدعم مجموعة ارتكبت فظائع ضد شعبها.

البارونه نيكلسون من وينتر بورن

عضو مجلس اللوردات البريطاني

لندن
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى