الجيش العراقي يدخل معسكر “مجاهدي خلق” الارهابية شمال بغداد

دخلت قوات الأمن العراقية الثلاثاء الى معسكر أشرف الذي تقيم فيه عناصر جماعة خلق الارهابية، ما ادى الى اندلاع مواجهات بالسلاح الابيض واصابة نحو 260 شخصا من الطرفين واعتقال خمسين من عناصر المنظمة.
واعلن مصدر امني ان قوة من الجيش والشرطة دخلت مخيم منظمة "مجاهدي خلق" الارهابية المقيمة في العراق منذ 22 عاما "فاصيب 200 من عناصرها و60 من عناصر الامن العراقي الذين اعتقلوا 50 من عناصر المجموعة" مشيرا الى "استمرار المواجهات".دخلت قوات الأمن العراقية الثلاثاء الى معسكر أشرف الذي تقيم فيه عناصر جماعة خلق الارهابية، ما ادى الى اندلاع مواجهات بالسلاح الابيض واصابة نحو 260 شخصا من الطرفين واعتقال خمسين من عناصر المنظمة
وأفادت أنباء أن عناصر الجماعة تظاهروا داخل المعسكر في محاولة لمنع القوات العراقية من الانتشار في الموقع. يأتي ذلك ضمن اجراءات انتقال المسؤولية الأمنية بالتنسيق مع قوات الاحتلال الاميركي.
وأكد الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أن بغداد لا تنوي ترحيل اي من العناصر الموجودين داخل المعسكر طالما تمت مراعاة القوانين العراقية النافذة.
بدوره، قال قائد قوات التحالف في العراق الجنرال الاميركي راي اوديرنو لصحافيين يرافقون وزير الدفاع روبرت غيتس ان احدا لم يبلغه بالهجوم.
وقد اعلن مصدر عسكري عراقي رافضا الكشف عن اسمه "بعد فشل المفاوضات التي استمرت ساعات مع مجاهدي خلق للسماح لنا بالدخول سلميا، اقتحمت قوة قوامها فوجين من الجيش المخيم عنوة وباتت تسيطر حاليا على منافذه وداخله".
وتابع ان "الفوجين اللذين دخلا المخيم بناء على اوامر من مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي وصلا من ديالى والبصرة".
وتضم القوة حوالى 800 عسكري و200 شرطي.

 
 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى