مسؤولون عراقيون: دخول معسكر اشرف خطوة على طريق استعادة السيادة

   اكد مسؤولون عراقيون ان دخول القوات العراقية الى معسكر اشرف خطوة في اتجاه استعادة السيادة على كامل التراب العراقي بعد توقيع الاتفاقية الامنية بين بلادهم والولايات المتحدة.

وقال قائد فوج قوات مكافحة الشغب العراقية الرائد كمال احمد في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاربعاء: ان القوات العراقية كانت تريد فقط دخول معسكر اشرف لرفع العلم العراقي فيه وفتح مركز شرطة بداخله باعتباره ارضا عراقية وخاضعا للسيطرة والسيادة العراقية، مشيرا الى ان قيادات معسكر زمرة خلق الارهابية رفضوا ذلك ما ادى الى توجه سرية من قوات مكافحة الشغب في محافظة ديالى الى المعسكر.وقال قائد فوج قوات مكافحة الشغب العراقية الرائد كمال احمد في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاربعاء: ان القوات العراقية كانت تريد فقط دخول معسكر اشرف لرفع العلم العراقي فيه وفتح مركز شرطة بداخله باعتباره ارضا عراقية وخاضعا للسيطرة والسيادة العراقية،

واضاف احمد: ان القوات العراقية تعاملت مع نزلاء معسكر اشرف بلطف لكنهم قابلوهم بالشدة وقاموا بجرح عدد كبير من الجنود العراقيين.

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس محافظة ديالى السيد صادق الحسيني في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية: ان ما قامت به القوات العراقية لم يكن مداهمات وانما كان عبارة عن استرجاع حقوق، باعتبار ان من حق القوات العراقية وبعد توقيع الاتفاقية الامنية بين العراق والولايات المتحدة ان تتسلم ملف معسكر اشرف الذي تم بناؤه باموال عراقية، مشيرا الى ان معسكر اشرف كان في القائمة السوداء حتى في الامم المتحدة.

وافاد مراسل قناة العالم الاخبارية ان القوات العراقية تتمركز الان في داخل وخارج معسكر اشرف الذي يشتبه في تورط نزلائه من عناصر جماعة خلق الارهابية في المئات من الجرائم.

واضاف المراسل: ان هذه الخطوة من قبل القوات العراقية جاءت تنفيذا لقرار حكومي يقضي باخراج زمرة خلق الارهابية من الاراضي العراقية بالكامل.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى