معسكر اشرف واخر التطورات على ارض الواقع

   معلوم لكل العراقيين ان منظمة مجاهدين خلق جائت للعراق بعد اشتعال الحرب العراقية الايرانية وهروب زعيمها مسعود رجوي وابو الحسن بني صدر رئيس الجمهورية الايرانية انذاك بزي النساء من مطار طهران والذي كان في خطاباته ينبه القوات العراقية عن ما ستقوم به ايران من هجمات على العراق ومن اي جبهة سيكون الهجوم وعلى سبيل المثال عندما تتهيء ايران بالهجوم على العراق في الشتاء ومن القاطع الشمالي يصرح بني صدر بان الجنرال الثلجي قادم لكم يا جيش العراق   !! ومعلوم ان منظمة مجاهدين خلق كانت لها شعبية قوية داخل ايران ولكن الذي اسقط هذه الشعبية هو تواجدهم في العراق وتعاونهم مع صدام لضرب ايران ومعلوم  ان كل انسان وطني مهما كان لايقبل ان يتعاون اي فرد من افراد بلده مع دولة تحارب بلده لاسيما ان صدام قد اولغ بدماء الايرانيين وبدون رحمة !!  معلوم لكل العراقيين ان منظمة مجاهدين خلق جائت للعراق بعد اشتعال الحرب العراقية الايرانية وهروب زعيمها مسعود رجوي وابو الحسن بني صدر رئيس الجمهورية الايرانية انذاك بزي النساء من مطار طهران من هنا سقطت منظمة مجاهدين خلق داخل ايران والذي اسقطها داخل العراق هو تدخلها السافر في الشؤون العراقية الداخلية واشتراك تلك المنظمة بقمع كل تحرك شعبي عراقي ضد صدام وحكم عصابة البعث حيث ربطت هذه المنظمة مصيرها بمصير حكم عصابة جرذان العوجة البعثيين و في الوقت نفسه كان المفروض بها ان تبتعد عن اي تدخل في شؤون العراق الداخلية 00 وبعد السقوط قامة هذه المنظمة الارهابية بتدريب الارهابيين الذين دخلوا العراق على زرع العبوات الناسفة والسيارات المفخخة وكل اساليب القتل الجماعي متناسين بأن العراقيين لايمكن ان ينسوا منها هذه المواقف الاجرامية  !! ومعلوم بأن اللاجئين في اي بلد كان يمتثلون الى اللوائح والقوانين التي تخص ذلك البلد ويجب عليهم احترام ثوابت ذلك البلد السياسية والاجتماعية وعدم مخالفة تلك القوانين لكن في حالة منظمة مجاهدين خلق الارهابية كانوا يتصرفون وكانهم اصحاب البلد ويتعالون على ابناء العراق واخرها عندما اراد العراق ان يبسط نفوذه على ارضه قام هؤلاء الارهابيين بمنع القوات العراقية من فتح مركز للشرطة في ذلك المعسكر المسمى اشرف وللذي لايعرف ان هذا المعسكر فيه من وسائل الترفيه والملاعب والمسابح ما لم يوجد في ارقى مناطق بغداد وبأموال العراقيين الذي حرمها المقبور صدام عليهم ونحمد الله ان الحكومة بسطت نفوذها على كامل المعسكر وتم تسميته معسر العراق الجديد   والذي يهمنا هو تعليق بعض المحللين على ما قامت به الحكومة العراقية بسيطرتها على المعسكر حيث انبرى هؤلاء المحللين باتهام الحكومة بالعنصرية وبتنفيذ اجندة ايرانية وتريد الحكومة ان تساوم عليهم واتهام المالكي بانه عميل الى ايران وغيرها الكثير من الترهات التي لا تنطلي على العراقيين الذين عرفوا من هم هؤلاء ومن هم الذين ورائهم  ؟؟؟ وهنا لدينا سؤال مهم وهو عندما قامت الحكومة بالقضاء على الخارجين على القانون في مدينة الثورة والصدر حاليا والبصرة والعمارة قالوا بان المالكي وطني ومخلص ولكن نفس المالكي عندما اراد بسط السيطرة العراقية على معسكر اشرف اصبح بنظر هؤلاء المحللين انها حكومة طائفية وعميلة الى ايران وغيرها من اتهامات ما انزل الله بها من سلطان  !! على هؤلاء المحللين ان يراجعوا انفسهم جيدا فهل هم اصحاء عقليا ولماذا اذا قامت الحكومة بعمل يخالف معتقدات هؤلاء المحللين تصبح  اما طائفية او عميلة او ضعيفة وغير قادرة على ادارة شؤون البلاد والعباد  !! نقول لكل من دافع عن منظمة مجاهدين خلق الارهابية لا يخلوا من امرين اما انه غير وطني واما انه مغرض يريد الشر بالعراق وشعب العراق
سيف  الله علي

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى