محاوله بعض دول عربيه لايواء زمره المجاهدين

كشف مصدر مطلع عن المزيد من التفاصيل بشان طلب زعيم زمره المجاهدين الارهابيه للقاء مع مسوولي الحكومه العراقيه والضغوط التي تمارسها اربع دول عربيه لتخلي العراق عن اداره معسكر اشرف .   
وقال المصدر في تصريح لمراسل ارنا اليوم السبت : ان اللواء محمد الذهبي مدير المخابرات العامة الأردنية السابق وقبيل اقالته من منصبه كان قد طرح طلب زعيم زمره المجاهدي خلق الارهابيه مسعود رجوي بشان اجراء محادثات مع المسوولين العراقيين حول وضع زمرته في العراق و ذلك من خلال اتصاله مع مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي . وقامت الحكومه العراقيه يوم السبت الماضي بالسيطره علي معسكر المجاهدي خلق والذي يتواجد علي جزء من الاراضي العراقيه من خلال ارسال قواتها العسكريه الي هذه المنطقه .
واشار المصدر العراقي الي رفض الربيعي لهذا الطلب و تواجد زعيم زمره المجاهدين وعدد من اعضاء ها علي الاراضي الاردنيه قائلا : وفقا لهذا الطلب الذي تم طرحه قبيل تسلم الحكومه العراقيه مسووليه معسكر العراق الجديد (اشرف ) كان قد اقترح عمان محلا لهذا اللقاء.
هذا وقامت الحكومه العراقيه يوم السبت الماضي بالسيطره علي معسكر المجاهدي خلق والذي يتواجد علي جزء من الاراضي العراقيه من خلال ارسال قواتها العسكريه الي هذه المنطقه .
ولفت المصدر الي ان احدي معسكرات زمره المجاهدين تقع قرب مطار عمان القديم ( ماركا )
قائلا: ان احدي اهداف زعيم عصابه المجاهدي خلق تاتي في اطار اجراء المحادثات مع المسوولين العراقيين بشان الاجراءات المتخذه بشان المجاهدين .
يذكر ان اللواء محمد الذهبي مدير المخابرات العامة الأردنية السابق قد احيل من منصبه بعد الكشف عن اتصالاته الامنيه مع بعض التنظيمات العربيه غير الاردنيه وبعد فتره وجيزه من اتصاله مع موفق الربيعي . 

يذكر ان السفاره الاردنيه بطهران قد اصدرت بيانا نفت فيه وجود اي اتصال اردني مع زمره المجاهدين الارهابيه موكده عدم وجود اي من اعضاء هذه الزمره الارهابيه علي اراضيها .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى