وجود معسكر المجاهدين في العراق لم يكن يتلاءم مع العلاقات الايرانية العراقية الجيدة

أكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان وجود معسكر زمرة المجاهدين  في العراق لا يتلاءم مع العلاقات الجيدة بين طهران وبغداد.
وأفادت وكالة مهر للانباء ان الوزير منوجهر متكي تسلم امس الاثنين اوراق اعتماد القنصلين العراقيين في مدينتي مشهد وكرمانشاه، بحضور السفير العراقي لدى طهران.واعتبر وزير الخارجية، تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين وخاصة رئيسي الجمهورية بأنها تؤدي الى زيادة مجالات التعاون، مصرحا ان وجود معسكر المجاهدين في الاراضي العراقية لم يكن في شأن العلاقات المتنامية والحسنة بين البلدين،
ووصف متكي في هذه المراسم الابعاد المختلفة للعلاقات بين طهران وبغداد بأنها جيدة ومتنامية، واعتبر الدور الايراني والعراقي في منطقة الشرق الاوسط بأنه هام للغاية، مضيفا ان ايران ترى عزة وامن وتطور العراق يؤدي الى ارتياح طهران، وتعتقد ان الذين يسعون لزعزعة الامن في العراق يرتكبون جريمة كبرى.
واعتبر وزير الخارجية، تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين وخاصة رئيسي الجمهورية بأنها تؤدي الى زيادة مجالات التعاون، مصرحا ان وجود معسكر المجاهدين في الاراضي العراقية لم يكن في شأن العلاقات المتنامية والحسنة بين البلدين، وان طهران تطلب إعادة العناصر الذين ارتكبوا جرائم من زمرة المجاهدي خلق ، وهم مطلوبون ايضا عبر الشرطة الدولية.
ووصف منوجهر متكي دور القنصليات بأنه هام جدا في تنمية العلاقات، معربا عن امله بزيادة نشاط القنصليات اكثر فأكثر وكذلك توفير الارضية لزيادة رحلات الطيران المتبادلة بين ايران والعراق، من خلال رفع المشكلات الموجودة.
وفي هذه المراسم، قدم السفير العراقي لدى طهران التهاني بمناسبة إجراء الانتخابات الرئاسية الايرانية بنجاح، وكذلك حلول شهر رمضان المبارك، وقام بتقديم القنصلين العراقيين في مدينتي مشهد وكرمانشاه، مع اوراق اعتمادهما.
وعرض مجيد الشيخ شرحا لمجالات التعاون بين البلدين، معربا عن امله بأن يتم رفع المشكلات التي تواجه رحلات الطيران المتبادلة بأسرع ما يمكن من خلال التعاون مع وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى