منظمة خلق الارهابية والمهمة الجديدة

 علمت مصادر مطلعة ان امريكا بدأت قبل عامين بنقل مجموعات من هذه المنظمة الى بعض الدول كمصر والسعودية والاردن والكيان الصهيوني وذلك بغية تقوية المخابرات في تلك الدول وخاصة القسم الذي يتابع الشأن الايراني.وافادت وكالة انباء فارس نقلا عن موقع "اسلام تايمز" عن مصادر مطلعة ان اوامر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بدخول قوات الامن العراقية الى معسكر اشرف للقضاء على منظمة خلق لم تكن قوات الاحتلال على علم به بحسب ما قاله قائد قوات الاحتلال في العراق ان احدا لم يبلغه بالهجوم . الاوساط الامنية العراقية قالت بأن امريكا بدأت قبل عامين بنقل مجموعات من هذه العناصر الى بعض الدول كمصر والسعودية والاردن وكيان العدو وكذلك امريكا وذلك بغية تقوية المخابرات في تلك الدول وخاصة القسم الذي يتابع الشأن الايراني.
اضافت المصادر ان امريكا تريد الاستفادة من هذه المنظمة خاصة ًوان هذه المنظمة قدمت الطاعة لامريكا لمدة 30عاما. وكانت كالجندي المخلص وكذلك هي كمعارضة ايرانية لها تجربة طويلة الامد مع نظام الجمهورية الاسلامية في ايران إلا أن عدم استقرارها في احدى دول الجوار لإيران كالعراق وباكستان او افغانستان كان عديم الجدوى .
الاوساط الامنية العراقية قالت بأن امريكا بدأت قبل عامين بنقل مجموعات من هذه العناصر الى بعض الدول كمصر والسعودية والاردن وكيان العدو وكذلك امريكا وذلك بغية تقوية المخابرات في تلك الدول وخاصة القسم الذي يتابع الشأن الايراني.
وهذا المخطط جاء كبديل عن استقرار المنظمة في مكان واحد وبعيد عن الحدود الايرانية , وذلك بعد محاولات امريكية لاستقرارهم في باكستان أوافغانستان والتي بائت بالفشل , ولا شك بأن هذا سيساعد امريكا في اقناع الدول العربية لمواجهة ايران والحرب المقبلة من قبل اسرائيل وامريكا .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى