المالكي يتخذ خطوات لنقل معسكر اشرف

اتخذ رئيس الوزراء نوري المالكي خطوات مستعجلة لنقل معسكر اشرف الى مدينة السماوة. وقال مصدر مقرب من رئيس الوزراء ان المالكي تعرض لضغوط سياسية من اطراف مقربه، في اشارة منه الى الائتلاف العراقي الموحد، وقال المصدر ان خشية الاطراف الشيعية من استغلال معسكر اشرف لصالح النائب صالح المطلك في حملته الانتخابية هو الذي دفعها للاسراع باتخاذ مثل هذا القرار، ويعتبر معسكر اشرف الذي يضم مجاهدي خلق القاعدة الاستخبارية واللوجستية للنائب صالح المطلك الذي يعارض نقل المعسكر الى مدينة السماوة.وفدا حكوميا وصل اليوم إلى مدينة السماوة لبحث إمكانية نقل سكان (معسكر أشرف) إلى معسكر قرب مدينة السماوة.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اوقف قرار الترحيل بناء على ضغوط دولية قال انه يتعرض لها.من جانبه انتقد رئيس الجبهة العربية للحوار الوطني صالح المطلك خطوة نقل المعسكر الى محافظة السماوة، مشيرا إلى احتمال أن تكون إيران ضالعة بالأمر. وقال المطلك ( إن هذا الخطوة تمثل خسارة كبيرة للعراق وانتصارا للنظام الإيراني الذي يريد التخلص من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ) على حد قوله.
وأعرب المطلك عن اعتقاده بأن الخطوة ناجمة عما وصفها بصفقة بين المالكي والائتلاف العراقي الموحد الى ذلك ذكر مصدر مسؤول من محافظة المثنى الخميس، أن وفدا حكوميا وصل اليوم إلى مدينة السماوة لبحث إمكانية نقل سكان (معسكر أشرف) إلى معسكر قرب مدينة السماوة.
وقال المصدر لموقع (الحقائق) أن لجنة حكومية “وصلت إلى مدينة السماوة، صباح الخميس، وبحثت مع محافظ المثنى وعدد من المسؤولين المحليين إمكانية نقل سكان معسكر أشرف (مجاهدي خلق) إلى معسكر للجيش العراقي، غربي السماوة، أنشأته القوات اليابانية وكانت قوات الدفاع الذاتي اليابانية قد أنشأت المعسكر نهاية عام 2004 واتخذته كمقر لها حتى انسحابها من العراق في تموز يوليو 2007 لتسلمه إلى قوات لواء الجيش العراقي الذي ينتشر في المحافظة.
وقد علمت وكالة أنباء براثا إن مجلس محافظة السماوة يبدي ممانعة من وجود هؤلاء الإرهابيين في السماوة لاعتقادهم ان هذا سيتسبب بتقوية المجاميع المناوئة للعملية السياية في المحافظة ويسهم في اعطاء جرعة نشاط إلى البعثيين، فيما يتخوف أحد أعضاء مجلس المحافظة بأن وجود هؤلاء قريبا من الحدود السعودية له مغازي سيئة على الأمن، خصوصاً بعد تورط هؤلاء الارهابيين في شراء ذمم بعض المسؤولين الأمنيين وتناغم بعض الطابور البعثي الخامس معهم.
وقد أكد هؤلاء بأن مجلس المحافظة جوبه بممانعة من قبل الحكومة المركزية باعتبار ان هذا شأن اتحادي لا حق للمحافظة نقضه، ومن المتوقع أن ينشب جدل قانوني حول هذه القضية بين الحكومة المحلية وحمومة المركز.
وكانت الحكومة العراقية اتخذت قراراً في جلسة لمجلس الوزراء في 17 حزيران 2008، باعتبار وجود منظمة مجاهدي خلق على الأراضي العراقية غير شرعي ولا بد لها أن تغادر العراق، وتستوطن منظمة خلق الإيرانية موقع معسكر أشرف (العراق الجديد) في قضاء الخالص (15كم شمال بعقوبة
فيما ذكر مصدر طلب عدم الكشف عن اسمه أن اللجنة “قامت، صباح اليوم، بزيارة المعسكر لدراسة الموقع بشكل ميداني والتعرف على مدى إمكانية أن يكون مقرا جديدا لسكان معسكر أشرف. بناء على طلب المالكي. وتقع مدينة السماوة، مركز محافظة المثنى، على مسافة 280 كلم جنوب العاصمة بغداد

 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى