نواب عراقيون يؤيدون نقل “منظمة خلق” لبغداد

أبدى نواب عراقيون، الاثنين، تأيدهم لقيام الحكومة بنقل أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة إلى بغداد داعين الحكومة الأمريكية لاحترام القرار كإجراء عراقي سيادي، لكن نائب من مجلس الحوار طالب الحكومة الأمريكية بتولي المسؤولية الأمنية على المعسكر الذي سيتم نقل أعضاء المنظمة إليه.أن هناك معلومات استخبارية لدى الحكومة “تؤكد ارتباط المنظمة وتمويلها لبعض الجهات الخارجة عن القانون”، مستدركا “إلا أن القوت العراقية لن تتخذ قرار بمحاسبة هؤلاء إلا بعد دعم وتوثيق هذه المعلومات”، بحسب قوله.
وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الهادي الحساني إن الحكومة ستتعامل مع أعضاء منظمة مجاهدي خلق بإنسانية لكنها في الوقت نفسه تريد من الولايات المتحدة احترام قرارها وعدم التدخل بشؤونها الداخلية وسيادتها على أراضيها مثلما لا تريد التفريط بعلاقاتها مع دول الجوار.
وأضاف الحساني لوكالة (أصوات العراق) أن الحكومة العراقية ترى”ضرورة إبعاد منظمة خلق عن الحدود الإيرانية وحزب العمال الكردستاني عن الحدود التركية”، مشيرا إلى أن هاتين الجهتين “تشكلان خطرا على علاقات العراق بمحيطه الإقليمي”.
وأوضح أن لدى الحكومة من الوثائق والصور الدامغة “ما يدين أعضاء منظمة خلق وحزب العمال الكردستاني لقيامهم بعمليات مسلحة إبان حكم النظام السابق والمرحلة الحالية”.
من جانب آخر أعرب النائب عن الائتلاف الوطني العراقي حميد معلة، عن “رفض بيان وزارة الخارجية الأمريكية الذي يطالب الحكومة العراقية بالتعامل بإنسانية مع أعضاء منظمة خلق المتورطين بالإرهاب في العراق خلال حكم النظام السابق فضلا عن احتضانهم الجماعات المسلحة في ديالى وبغداد”.
وأفاد معلة لوكالة (أصوات العراق) أن هناك معلومات استخبارية لدى الحكومة “تؤكد ارتباط المنظمة وتمويلها لبعض الجهات الخارجة عن القانون”، مستدركا “إلا أن القوت العراقية لن تتخذ قرار بمحاسبة هؤلاء إلا بعد دعم وتوثيق هذه المعلومات”، بحسب قوله.
وذكر معلة أن نقل منظمة خلق إلى معسكر داخل بغداد “سيؤدي إلى نتائج إيجابية على مختلف القطاعات”، لافتا إلى أن وجود المنظمة في ديالى “شكل موضوعا خلافيا منذ مدة طويلة”.
وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ قال الخميس الماضي (10/12/2009) إن سكان مخيم العراق الجديد (معسكر أشرف سابقاً) سينقلون الأسبوع المقبل إلى بغداد.
وتسلمت الحكومة العراقية المسؤولية الأمنية داخل معسكر أشرف من القوات الأمريكية بداية العام الحالي وأطلقت تسمية مخيم العراق الجديد عليه في آب أغسطس الماضي.
إلى ذلك أفاد النائب عن كتلة التحالف الكردستاني عبد الباري زيباري أن “لدى الحكومة العراقية وثائق تدين منظمة خلق لاشتراكها في عمليات قمع الانتفاضة الشعبانية عام 1991 وضرب المصلين في جامع الحكمة في مدينة الصدر شرقي بغداد العام ذاته وعلى أن نظام صدام حسين كان يستخدم المنظمة لضرب المناوئين لنظامه”.
وأعرب زيباري لـوكالة (أصوات العراق) عن اعتقاده أن الحكومة “لم تتخذ قرار نقلهم إلى بغداد إلا بعد مناقشته مع السفارة الأمريكية ببغداد وتقديم ضمانات بعدم التعرض لعناصر المنظمة”، مستدركا “في الوقت الحالي حتى لا تتكرر عملية تدخل السفارة في الشأن المحلي كما حدث عند دخول قوات الأمن العراقية إلى داخل معسكر اشرف وبناء مركز أمني فيه”.
ويبلغ عدد أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة نحو 3500 شخص، يتخذون من معسكر أشرف قرب ناحية العظيم (55 كم شمال بعقوبة مركز محافظة ديالى) مقراً لهم منذ عام 1986، وتبلغ مساحة المعسكر 16 كم مربع.

 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى