الكشف عن اعتراف لمنظمة خلق بقتلها 25 الفا من ابناء الشعب العراقي

من خلال رسالة وجهتها نخبة من اهالي محافظة ديالى الى رئيس الوزراء العراقي رفع الستار (ولاول مرة وخلافا للنفي المتعاقب لمنظمة خلق بعدم ارتكابها جرائم وقتل في العراق) عن وثيقة اعتراف تحريرية لزعماء هذه الزمرة بقتلهم 25 الفا من ابناء الشعب العراقي ابان عهد حكومة صدام.من خلال رسالة وجهتها نخبة من اهالي محافظة ديالى الى رئيس الوزراء العراقي رفع الستار (ولاول مرة وخلافا للنفي المتعاقب لمنظمة خلق بعدم ارتكابها جرائم وقتل في العراق) عن وثيقة اعتراف تحريرية لزعماء هذه الزمرة بقتلهم 25 الفا من ابناء الشعب العراقي ابان عهد حكومة صدام.
ووفقا لتقرير الموقع الخبري لمنظمة هابيليان المنقول عن الموقع الخبري لقناة الفيحاء الفضائية في رسالة نخبة من اهالي محافظة ديالى التي تصدر توقيعها علماء الدين، روؤساء العشائر، جمع من الوجهاء وموظفوا بعض المؤسسات كمؤسسة الشهداء ناشدوا فيها حكومة الوحدة الوطنية برئاسة السيد نوري المالكي بان الوقت قد حان لاخراج زمرة خلق من العراق (التي ارتكبت الكثير من الجرائم ابان عهد صدام والان تختفي في معسكر اشرف).
ومما جاء في فقرات هذه الرسالة: تبين من خلال بعض الوثائق التي حصل عليها من الدوائر الامنية والاستخبارات العراقية (بعد سقوط صدام) ان زعماء هذه الزمرة الارهابية قد اعلنوا عن قتلهم 25 الفا من ابناء الشعب العراقي على شكل وجبات متعددة وبقضايا مختلفة.
وتضيف الرسالة: ان هذه الزمرة العميلة (وفقا للوثائق الموجودة) قد اشتركت مع صدام في جميع جرائمه ضد الشعب العراقي المظلوم ونحن نيابة عن ابناء الشعب العراقي نطالب باخراجها من بلدنا وكلنا امل بالسيد رئيس الوزراء من اجل تحقيق هذا المطلب.
سائر موقعوا هذه الرسالة هم: جمع من علماء الدين، مجالس العشائر، جمع من اساتذة جامعة ديالى، ادباء وفانين، الاتحادات الرياضية، جمع من الوجهاء والشيوخ، مجالس البلدياتو الاتحاد الاسلامي للطلبة الجامعيين في المحافظة.

ووفقا لتقرير الموقع الخبري لمنظمة هابيليان المنقول عن الموقع الخبري لقناة الفيحاء الفضائية في رسالة نخبة من اهالي محافظة ديالى التي تصدر توقيعها علماء الدين، روؤساء العشائر، جمع من الوجهاء وموظفوا بعض المؤسسات كمؤسسة الشهداء ناشدوا فيها حكومة الوحدة الوطنية برئاسة السيد نوري المالكي بان الوقت قد حان لاخراج زمرة خلق من العراق (التي ارتكبت الكثير من الجرائم ابان عهد صدام والان تختفي في معسكر اشرف).
ومما جاء في فقرات هذه الرسالة: تبين من خلال بعض الوثائق التي حصل عليها من الدوائر الامنية والاستخبارات العراقية (بعد سقوط صدام) ان زعماء هذه الزمرة الارهابية قد اعلنوا عن قتلهم 25 الفا من ابناء الشعب العراقي على شكل وجبات متعددة وبقضايا مختلفة.
وتضيف الرسالة: ان هذه الزمرة العميلة (وفقا للوثائق الموجودة) قد اشتركت مع صدام في جميع جرائمه ضد الشعب العراقي المظلوم ونحن نيابة عن ابناء الشعب العراقي نطالب باخراجها من بلدنا وكلنا امل بالسيد رئيس الوزراء من اجل تحقيق هذا المطلب.
سائر موقعوا هذه الرسالة هم: جمع من علماء الدين، مجالس العشائر، جمع من اساتذة جامعة ديالى، ادباء وفانين، الاتحادات الرياضية، جمع من الوجهاء والشيوخ، مجالس البلدياتو الاتحاد الاسلامي للطلبة الجامعيين في المحافظة.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى