حقائق خلف ستار 17 حزيران – الجزء الثاني

قبل فترت طويلة من بدء الهجوم العسكري الامريكي على العراق اخرج القسم المالي للمنظمة بمسؤولية المدعو ياسر ملايين الدنانير من العراق عبر الحدود الاردنية ، المنظمة كانت قد استلمت هذه الاموال خلال لقاء مسعود رجوي مع الفريق صابر الدوري والفريق طاهر حبوش رئيس الامن العام في العراق وبموافقة صدام حسين مكافأة لتزويدهم بمعلومات تخص المراكز المهمة والعسكرية في ايران وبعد الاطاحة بنظام صدام تم الكشف عن بعض هذه الوثائق مع افلام عن لقاءات مسعود رجوي بمسؤولي الامن والمخابرات العراقية واطلع عليها الرأي العام العالمي.
زمرة رجوي ولدورها في قمع انتفاضة الشعب العراقي وخاصة القمع الوحشي للاكراد في الشمال والشيعة في الجنوب استلمت اموالا ضخمة من صدام مكافأة لهذه الخدمة ، بعد قمع انتفاضة الشعب العراقي وتخلص صدام مؤقتا من السقوط ذكر مسؤولي المالية في المنظمة وفي اجتماعاتهم الخاصة ان صدام قد خصص قسما من عائداته النفطية الى المنظمة .زمرة رجوي ولدورها في قمع انتفاضة الشعب العراقي وخاصة القمع الوحشي للاكراد في الشمال والشيعة في الجنوب استلمت اموالا ضخمة من صدام مكافأة لهذه الخدمة ، بعد قمع انتفاضة الشعب العراقي وتخلص صدام مؤقتا من السقوط ذكر مسؤولي المالية في المنظمة وفي اجتماعاتهم الخاصة ان صدام قد خصص قسما من عائداته النفطية الى المنظمة .
ان التمويل الضخم لاحتفالات وخطابات مريم رجوي التي تقام في اضخم واغلى القاعات في اوربا ما هو الا جزاءا بسيطا من هذه الاعتبارات وينفق الجزء الاعظم الاخر منها في مشاريع تجارية في عمان ودبي . الملابس والبدلات العسكرية لجيش ما يسمى التحرير الذي يتم شراؤها من خارج العراق مصادرها المالية هي تلك الاموال التي جلبتها الرياح هباء وهي ثمن سفك دماء عشرات العراقيين الابرياء الذين لاذنب لهم الا الكفاح من اجل الاطاحة بصدام . المنظمة داخل تشكيلاتها وكذلك عند الرأي العام خارج المنظمة تزعم ان مصادرها المالية هي المصادر المالية الاجتماعية او هو ذلك التسول المحترم حسب تعبير مسعود رجوي الا ان الحجم الكبير للمصاريف هذه التي تثقل الكاهل وبسبب هذا الاستدلال المثير للسخرية تجعل من ابسط اعضاء المنظمة ان ينتابه الشك والترديد.
بلوغ العداء الامريكي للعراق ذروته وازدياد احتمال الهجوم العسكري لامريكا على العراق دفع قادة المنظمة لاتخاذ اجراءات باخراج الجزء الاعظم من هذه الاموال الى الخارج وخاصة ان مسعود رجوي وبعيدا عن انظار اعضاء المنظمة وحسب تحليله فانه كان يعد العدة لعمليات ما تسمى ( نور 2 ) وهيأ لخروج مريم يرافقها 50 عضوا من كبار مسؤولي المنظمة من العراق كي تتمكن مريم رجوي والاخرين ممن يمثل نور عين رجوي عند نشوب الحرب باعتمادهم على هذه الاموال الاستمتاع بحياتهم عدة ايام اخر في باريس وسائر الدول الاوربية الاخرى والضحك على ذقون الالاف من الاعضاء البسطاء تعساء الحظ وتورطوا باتون حرب اخرى، حرب لم يكن لهؤلاء الضحايا في اشتعالها اي دور سوى تعطش رجوي للتسلط ومعاملاته من وراء الكواليس . هكذا كانت ملايين الدنانير المهداة من صدام تصب في حساب مريم رجوي في بنوك باريس او بنوك ما تسمى الاستثمار لمصلحة حقوق الانسان بواسطة ممثلي رجوي من العملاء.

يتبع …
علي اكرامي
س
 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى